"تويتر" تؤكد تحميل معلومات شخصية من 8 حسابات تعرضت للاختراق

"تويتر" تكشف قيام قراصنة بتحميل معلومات شخصية قد يكون من بينها رسائل خاصة من حسابات تعرّضت للاختراق، ولم تكشف عن هذه الحسابات الـ8 أو لمن تعود ملكيتها.

  • تساؤلات حول أمن منصة تويتر (أ ف ب).
    تساؤلات حول أمن منصة تويتر بعد قرصنة عشرات الحسابات (أ ف ب).

أكّدت شركة "تويتر"، مساء الجمعة، قيام القراصنة بتحميل معلومات شخصية قد يكون من بينها رسائل خاصة من 8 حسابات تعرّضت للاختراق، الأربعاء.

وقالت الشركة في بيانها إن "المهاجمين أخذوا خطوة إضافية بتحميل معلومات الحسابات عبر أداة توفرها الشركة باسم "Your Twitter Data"، ولم تكشف "تويتر" عن هذه الحسابات الـ8 أو لمن تعود ملكيتها، لافتة إلى أنها على تواصل معهم.

وأعلن "تويتر" تعرّض حوالى 130 حساباً في شبكة التواصل الاجتماعي للاختراق في الأسبوع الماضي.

بدورها، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الجمعة أن قراصنة متورطين في اختراق حسابات على "تويتر" في وقت سابق من هذا الأسبوع هم أصدقاء شباب ليس لديهم روابط بالجريمة المنظمة أو الحكومات.

وبدأ الهجوم الذي يحقق فيه "تويتر" والشرطة الفدرالية برسالة على سبيل المزاح بين القراصنة على منصة "ديسكورد" وهي خدمة دردشة شعبية لدى ممارسي اللعب عبر الانترنت وفقاً للصحيفة.

وأوضحت الصحيفة أنها قابلت أربعة أشخاص شاركوا في عملية القرصنة وعرضوا صورا لشاشاتهم تدعم روايتهم. وتابعت أن "المقابلات تشير إلى أن الهجوم الإلكتروني لم يكن من تنظيم دولة مثل روسيا أو مجموعة معقّدة من القراصنة".

وأشارت إلى أنه "بدلاً من ذلك، نفذه شباب، يقول أحدهم إنه يعيش في المنزل مع والدته، تعرفوا على بعضهم بعضاً بسبب هوسهم بامتلاك أسماء غير عادية يستخدمونها لولوج اللعب الإلكترونية".

وفي وقتٍ سابق، حذرّت "تويتر"، من أنها في إطار التصدي لهجمات القرصنة واسعة النطاق، ستقوم خلال الـ30 يوماً المقبلة، بتجميد وتطويق جميع الحسابات التي تشهد محاولة تغيير كلمة السر. ونوهت الشركة، بأنها لا تملك أي دليل على أن كلمات السر، تعرّضت فعلاً للسرقة.

وتعرّضت الخميس حسابات  للقرصنة،منها للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، وشركة "تيسلا"، ومؤسس "سبيس إكس" إيلون ماسك، والمليارديرات بيل غيتس، ومايكل بلومبرغ، وارين بافيت، والرئيس التنفيذي لشركة "أمازون" جيف بيزوس، ومغني الراب كاني ويست، وغيرهم.