الاحتلال يواصل اعتقالاته في القدس المحتلة والخليل.. ويقمع مسيرة في نابلس

حالات اختناق واحتراق حقول الزراعية في نابلس، بعد أن استهدفت قوات الاحتلال المشاركين في مسيرة ضد الاستيطان بقنابل الغاز والصوت. وقوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل حملات اعتقالها في الخليل والقدس المحتلة.

  • إصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة مناهضة للاستيطان في منطقة جبل صبيح جنوب نابلس
    إصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة مناهضة للاستيطان في منطقة جبل صبيح جنوب نابلس

أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق، لدى استهداف قوات الاحتلال المشاركين في مسيرة مناهضة للاستيطان فوق جبل صبيح التابع لأراضي بيتا جنوب نابلس.

واستهدفت قوات الاحتلال المشاركين في المسيرة بقنابل الغاز والصوت، ما أدى لإصابة عدد منهم بحالات اختناق بينهم مسعف من طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني، إضافة إلى اشتعال النيران بمساحات من الحقول الزراعية.

وكان الفلسطينيون قد نظموا أمس مسيرة في عصيرة الشمالية شمال نابلس في إطار حراكهم الأسبوعي ضد الاستيطان. وأصيب عشرات الفلسطينيين بجروح ورضوض وحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال.  

وفي الخليل، أدّى العشرات من الشبان الصلاة على أرض يهدد الاحتلال بمصادرتها في جبل الجمجمة شمال البلدة، وردد الفلسطينيون الهتافات المتمسكة بأرضهم مهما كان الثمن.

أما في القدس المحتلة، واصلت قوات الاحتلال حملة مداهماتها التي اعتقلت خلالها عدداً من الفلسطينيين من بينهم فتيان. ففي بلدة العيسوية، اعتقلت قوات الاحتلال الفتى يزن أمجد عبيد، بعد اقتحام منزل ذويه.

وكانت قوات الاحتلال قد شنت حملة مداهمات في محيط المسجد الأقصى حيث تواصل مساعيها لإغلاق مصلّى الرحمة في المسجد. واعتقلات عدداً من المقدسيّين من بينهم حارس الأقصى رجائي الترهي، واقتادته إلى جهة مجهولة.