بكين تحذر لندن من إرسال حاملة طائرات إلى المحيط الهادئ

السفير الصيني في بريطانيا يؤكد أن نشر حاملة طائرات بريطانية في المحيط الهادىء ستكون "خطوة خطيرة للغاية"، ويعتبر أن استبعاد شركة هواوي سيؤدي إلى شح الاستثمارات الصينية في المملكة المتحدة.

  • العلاقات الصينية البريطانية تشهد توتراً حاداً منذ استبعاد لندن لشركة
    العلاقات الصينية البريطانية تشهد توتراً حاداً منذ استبعاد لندن لشركة "هواوي" من شبكة الجيل الخامس

حض السفير الصيني في بريطانيا، ليو شياومينغ، لندن على التخلي عن خطتها الرامية إلى نشر حاملة طائرات في المحيط الهادىء، مؤكداً أنها ستكون "خطوة خطيرة للغاية" تهدد "بتدهور العلاقات"، المتوترة أصلاً بين البلدين. 

وقال شياومينغ في مقابلة مع صحيفة "تايمز" إنه "بعد بريكست" الذي تم أواخر كانون الثاني/يناير مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، "أعتقد أن المملكة المتحدة تريد اداء دور مهم في العالم".

وأضاف "هذه ليست طريقة لأداء دور مهم" محذراً لندن من "التحالف مع الولايات المتحدة" ضد الصي، لافتاً إلى أن استبعاد شركة هواوي "سيؤدي إلى شح الاستثمارات الصينية في المملكة المتحدة".

وكانت صحيفة "تايمز" أشارت هذا الأسبوع إلى أن المملكة المتحدة تفكر في نشر حاملة الطائرات "اتش ام اس كوين اليزابيت" في "الشرق الأقصى" كجزء من تحالف دولي لمواجهة الصين. وستشارك حاملة الطائرات في تدريبات عسكرية مع اليابان والولايات المتحدة.

وشهدت العلاقات بين لندن وبكين توتراً حاداً منذ فرض الصين قانون الأمن القومي في هونغ كونغ، واستبعاد المملكة المتحدة لشركة الاتصالات الصينية العملاقة "هواوي" من شبكة الجيل الخامس، بعد ضغط من واشنطن استمر اشهراً. 

كما نددت المملكة المتحدة "بانتهاك" لاستقلال هونغ كونغ، مع فرض الصين قانون الأمن القومي في المستعمرة البريطانية السابقة، والذي ينص على معاقبة الأنشطة "الإرهابية" والانفصالية والتخريب والتدخل الأجنبي.

ورداً على ذلك، وعدت لندن بتوسيع حقوق الهجرة، ما يمكن ملايين من سكان المدينة من الحصول على الجنسية البريطانية، في إجراء نددت به بكين معتبرة أنه "تدخل سافر" في شؤونها الداخلية.