"وول ستريت جورنال": ابن سلمان حاول استدراج سعد الجبري إلى تركيا

صحيفة "وول ستريت جورنال" تقول إن ضابط الاستخبارات السعودي السابق سعد الجبري، يمتلك وثائق تكشف وجود شبكة بمليارات الدولارات ساهمت في إثراء كبار المسؤولين الحكوميين السعوديين. 

  • "وول ستريت جورنال": سعد الجبري يمتلك وثائق حساسة تتعلق بسياسة الرياض

كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن السعودية حاولت إغراء ضابط استخباراتها السابق سعد الجبري الموجود في كندا، والذي يمتلك وثائق حساسة تتعلق بسياسة الرياض، بالسفر إلى تركيا".

وأكدت الصحيفة أن "هذه الوثائق تكشف وجود شبكة بمليارات الدولارات ساهمت في إثراء كبار المسؤولين الحكوميين السعوديين". 

وبحسب الصحيفة، فإن "عائلة الجبري تعتقد أن الرياض تريد إعادته لأنه يعرف أسرار العائلة المالكة"، مشيرةً إلى أنه "لدى ولي العهد محمد بن سلمان ثأراً شخصياً معه بسبب خلافات بينهما".

وثائق الجبري كشفت أن الرياض موّلت الرئيس السوداني السابق عمر البشير وقبائل في غرب العراق. ويخشى مسؤولون غربيون من أن يؤدي النزاع إلى كشف معلومات حساسة عن "العمليات ضدّ الإرهاب".

وجاءت محاولة استدراج الجبري إلى تركيا قبل صدور مذكرات توقيف بحقه وسجن اثنين من أبنائه في آذار/مارس الماضي، ليُنقل عنه خشيته على حياته وتعرضه لضغوط من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وقالت 4 مصادر مطلعة على الأمر لوكالة "رويترز" في حزيران/ يونيو الماضي إن أنظار ولي العهد السعودي تنصبّ على وثائق متاحة للجابري تتضمن معلومات حساسة.

وأضافت أن ولي العهد يعتقد أن بإمكانه استخدام الوثائق الموجودة بحوزة الجابري ضد منافسيه الحاليين على العرش، مضيفةً أنه يخشى أن تتضمن هذه الوثائق معلومات إضافية قد تمسه ووالده الملك.

أيضاً، كتبت دانيا العقاد مقالة نشرت في موقع "ميدل إيست آي" البريطاني كشفت فيها أن مسؤولاً بارزاً سابقاً في الاستخبارات السعودية تمت مطاردته في كندا والولايات المتحدة من قبل النظام السعودي.

وعمل الجابري لفترة طويلة مساعداً لولي العهد السابق محمد بن نايف، الذي كان أطيح به "في انقلاب في العام 2017"، ليصبح ابن سلمان حاكماً فعلياً للسعودية.

وقد منحت الحكومة الكندية اللجوء لسعد الجبري، الذي كان في السابق مسؤولاً نافذاً في الاستخبارات السعودية ومستشاراً موثوقاً به لولي العهد ووزير الداخلية السابق محمد بن نايف.