"قوة العراق هي قوة المنطقة".. ظريف يشدد من بغداد على متابعة قضية سليماني والمهندس

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في مؤتمر صحافي مع نظيره العراقي فؤاد حسين ضرورة تظافر الجهود المشتركة في القضايا الدولية والمنطقة. والأخير يقول إنه تم الاتفاق على ضرورة حماية سيادة العراق.

  • وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره العراقي فؤاد حسين
    وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره العراقي فؤاد حسين (رويترز)

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن "العلاقات الإيرانية العراقية عمّدت بدماء شبابنا في مواجهة داعش، وهذه العلاقات لن تتزعزع".

ظريف وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي فؤاد حسين، شدد على أهمية الوعي التام لتهديد داعش الأمني المستمر.

ولفت إلى أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين يمكن أن تتطور لما فيه مصلحة لبلدين، مشيراً إلى أن إيران ستتابع ملفات الملاحة والحدود المائية والربط بين سكك الحديد بين البلدين.

وأكد ظريف ضرورة تظافر الجهود المشتركة في القضايا الدولية والمنطقة.

وعن اغتيال الشهيدين القيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس وقائد قوة القدس السابق الفريق قاسم سليماني، قال إنه "للأسف اغتيال الشهيد سليماني والشهيد المهندس يمثل خسارة كبرى في مواجهة داعش، والعراق وإيران سيتابعان هذا الموضوع، وهو موضوع هام جداً". 

من جهته، قال وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين إنه بحث مع ظريف الملف الاقتصادي وتأثره بفعل مواجهة كورونا. وأضاف "اتفقنا على ضرورة حماية سيادة العراق والسيد الوزير (ظريف) أكد أن قوة العراق هي قوة المنطقة".

وزير الخارجية العراقي لفت في تصريحه إلى أن الجانبين أكدا رغبتهما بعلاقات متوازنة مع جميع دول الجوار، انطلاقاً من المصلحة العراقية والمصالح المشتركة. أما في الإطار الدولي "أكدنا ضرورة إبعاد المنطقة والعراق من التوترات الدولية".

وعند وصوله، زار ظريف والوفد المرافق له مكان استشهاد المهندس وسليماني، ووقف أمام جدارية للشهيدين قرب مطار بغداد.

  • ظريف أمام جدارية للشهيدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في مكان استشهادهما

صالح: العراق يولي أهمية لحماية سيادته وأمنه واستقراره

بدوره، استقبل الرئيس العراقي برهم صالح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والوفد المرافق له.

صالح أكد ضرورة توسيع آفاق التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات كافة، مشدداً على حرص العراق ليكون عامل استقرار ومركزاً لتلاقي المصالح المشتركة لدول المنطقة، وبما يرسخ السلم والأمن الإقليمي.

وأشار رئيس الجمهورية إلى أن المنطقة بحاجة لبناء علاقات متوازنة وتفاهم وتنسيق مشترك ورؤية واضحة للوصول إلى حلول جذرية للأزمات والتوترات،.

وشدد صالح على أن "العراق يولي أهمية لحماية سيادته وأمنه واستقراره ويتعاون مع الحلفاء والأصدقاء في إطار الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية"، مشيداً بمواقف إيران ودعمها للعراق لاسيما في مجال محاربة الإرهاب ومواجهة داعش.

الكاظمي يؤكد لظريف ضرورة العمل المشترك لضمان أمن المنطقة 

هذا واستقبل رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ظريف، ونقل الأخير إلى الكاظمي اهتمام إيران على أعلى المستويات بالزيارة المرتقبة للكاظمي إلى إيران، لبدء مرحلة جديدة من التعاون بين البلدين.

وأكد الكاظمي خلال اللقاء أهمية العلاقات الثنائية بين العراق وإيران وتطويرها وتنميتها في مختلف المجالات، بما يخدم مصالح الشعبين العراقي والإيراني، فضلاً عن العمل المشترك من أجل دعم أمن المنطقة واستقرارها.

  • ظريف يبحث مع الكاظمي التطورات الاقليمية والدولية وأوضاع العراق
    ظريف يبحث مع الكاظمي التطورات الاقليمية والدولية وأوضاع العراق

وفي سياق جولته على المسؤولين العراقيين، التقى وزير الخارجية الإيراني، رئيس تحالف الفتح هادي العامري،وناقشا مختلف قضايا العلاقات الثنائية، وكذلك متابعة استشهاد قادة المقاومة، ومكافحة الإرهاب.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كان وصل، صباح اليوم الأحد، إلى العاصمة العراقية بغداد، وذلك على رأس وفد سياسي لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين العراقيين، بنيهم الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض.