تواصل عمليات فرز الأصوات في الانتخابات التشريعية السورية

الحكومة السورية توفر متطلبات إنجاح العملية الانتخابية من خلال توفير معايير صحية مشددة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، واللجنة القضائية العليا للانتخابات تؤكد أن عمليات فرز الأصوات تتم بحضور المرشحين ووكلائهم إضافةً إلى وسائل الإعلام.

  • الحكومة السورية توفر متطلبات إنجاح العملية الانتخابية من خلال توفير معايير صحية لمواجهة كورونا
    الحكومة السورية توفر متطلبات إنجاح العملية الانتخابية من خلال توفير معايير صحية لمواجهة كورونا

تتواصل عمليات فرز الأصوات في سوريا بعد إغلاق صناديق الاقتراع لانتخابات مجلس الشعب.

وأوضحت اللجنة القضائية العليا للانتخابات أن عمليات فرز الأصوات تتم بحضور المرشحين ووكلائهم إضافةً إلى وسائل الإعلام، لافتاً إلى أنه لم يسجل أي خرق أو أي مخالفة في سير العملية الانتخابية.

كما وفرت الحكومة السورية متطلبات إنجاح العملية الانتخابية من خلال توفير معايير صحية مشددة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وحضور وزاري واسع دعماً لمشاركة شعبية فاعلة في الانتخاب .

اللجنة القضائية العليا للانتخابات في سوريا كانت أعلنت إغلاق صناديق الاقتراع لانتخابات مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث، بعد تمديد فترة الاقتراع لمدة 4 ساعات يوم أمس في جميع المراكز بالمحافظات كافة.

وأوضح رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات، القاضي سامر زمريق، أن "لجان مراكز الانتخاب ستبدأ بعد الإغلاق مباشرة بفرز الأصوات، وذلك بحضور المرشحين ووكلائهم ووسائل الإعلام".

وأدلى الرئيس السوري بشار الأسد والسيدة أسماء الأسد، أمس الأحد، بصوتيهما في الانتخابات في المركز الانتخابي بوزارة شؤون رئاسة الجمهورية.

يشار إلى أن أكثر من 7200 مركز انتخابي فتحت أبوابها إيذاناً ببدء الانتخابات التشريعية السورية، وأكثر من 1650 مرشحاً يتنافسون على 250 مقعداً. الإقبال بدا ضعيفاً في الساعات الأولى من النهار، ثم تحسن تدريجياً في ساعات بعد الظهر ليتم تمديد الانتخابات 4 ساعات، في انتخابات هي الاستحقاق الانتخابي الثالث منذ بدء الحرب على البلاد.