تأجيل زيارة الكاظمي إلى السعودية بعد دخول الملك سلمان المستشفى

بعد تعرض سلمان بن عبد العزيز إلى وعكة صحية دخل على إثرها إلى المستشفى، وزارة الخارجية السعودية، تعلن عن تأجيل زيارة رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي إلى المملكة.

  • سلمان بن عبد العزيز يدخل إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض لإجراء بعض الفحوصات
    سلمان بن عبد العزيز يدخل إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض لإجراء بعض الفحوصات

أعلنت وزارة الخارجية السعودية، اليوم الاثنين، عن تأجيل زيارة رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي، إلى المملكة، بعد اتفاق بين البلدين.

وكتب وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، على "تويتر"، أن المملكة "تقدر اختيار رئيس الوزراء العراقي زيارتها كأول دولة بعد توليه منصبه".

من جهته، قال نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، أن العراق يمثل بعداً استراتيجياً هاماً للمملكة والعكس، وبحسب الوزير "لذلك كان طبيعياً أن تحل الرياض محطة أولى في جدول زيارات السيد مصطفى الكاظمي"، مشيراً إلى أن قيادة البلدين آثرت تأجيلها إلى ما بعد خروج سلمان من المستشفى لمنحها المكانة اللائقة". 

بدوره، أصدر مكتب رئيس الوزراء العراقي بياناً بشأن تأجيل زيارة الكاظمي الى السعودية. وذكر البيان أن "رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي تلقى بتضامن وتفاعل أخوي نبأ تعرض سلمان بن عبد العزيز إلى وعكة صحية طارئة دخل على أثرها إلى المستشفى لإجراء بعض الفحوصات". 

وأضاف أنه "ومع وجود موعد مسبق لزيارة رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة، تقرر تأجيل الزيارة إلى أقرب موعد ممكن يتفق عليه الجانبان".

وقال الكاظمي في تغريدة على "تويتر": "أتطلع إلى خروج خادم الحرمين الشريفين من المستشفى بكامل الصحة والعافية وفي أقرب وقت كي تتسنى لي زيارة المملكة العربية السعودية والاطمئنان عليه شخصياً".

وكان الديوان الملكي السعودي، أعلن، فجر اليوم الاثنين، عن دخول العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض لإجراء بعض الفحوصات، مؤكداً أن أسباب إجراء الفحوصات هو وجود التهاب في المرارة.

وبحسب بيان صادر عن الديوان الملكي، فإن أسباب إجراء الملك سلمان للفحوصات هو وجود التهاب في المرارة.

ولم ترد أي تفاصيل أخرى عن الحالة الصحية لملك السعودية خلال البيان.

يذكر أنه كان من المتوقع أن يزور رئيس الوزراء العراقي، اليوم الاثنين، السعودية في أول زيارة خارجية له بعد توليه منصبه، على رأس وفد يضم وزراء النفط والكهرباء والتخطيط والمالية، ومن ثم إيران، وبعدها واشنطن في وقت لاحق من الشهر الجاري.