في ظروف صعبة.... الاحتلال يواصل عزل الأسيرتين حمادة وحشيمة

محامية مؤسسة الضمير منى نداف تتمكن من زيارة الأسيرتين فدوى حمادة وجيهان حشيمة، حيث تقبعن في نفس الزنزانة التي تفتقر للحد الأدنى لمقومات الحياة الإنسانية.

  • مؤسسة الضمير: الاحتلال يواصل عزل الأسيرتين حمادة وحشيمة في ظروف صعبة
    مؤسسة الضمير: الاحتلال يواصل عزل الأسيرتين حمادة وحشيمة في ظروف صعبة

تمكنت محامية مؤسسة الضمير منى نداف اليوم الاثنين، من زيارة الأسيرتين فدوى حمادة وجيهان حشيمة في عزل الجلمة منذ ما يقارب 42 يوماً.

وأطلعت الأسيرتان المحامية على الظروف القاسية التي تعانين منها، حيث تقبعن في نفس الزنزانة التي تفتقر للحد الأدنى لمقومات الحياة الإنسانية.

وأفادتا أيضاً أنه لم يتم إعلامهن من أي طرف عن سبب إبقائهن بالعزل حتى الآن، وقبل4 أيام أخبرهن ضابط أنهن ستقبعن في العزل لمدة 14 يوماً إضافياً دون إعلامهن بالسبب.

يذكر أن حمادة وحشيمة  قد أنهين مدة العزل (21 يوماً) التي فرضت بحقهن، إلا أنهن ما زلن يقبعن في زنازين العزل دون سبب أو مسوّغ قانوني، كما أنهن محرومتان من زيارة عائلاتهن أو التواصل معهن منذ أشهر بسبب إلغاء زيارات الأهل بحجّة تفشي فيروس كورونا، ومن ثم كعقوبة مرافقة لعزلهن.

وتوجهت مؤسسة الضمير للاستيضاح حول سبب استمرار عزلهن والمطالبة بإنهاءه، إلا أنها لم تتلقَ أي رد واضح حول موعد نقلهن لسجن الدامون مع بقية الأسيرات.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد اعتقلت الأسيرة إيمان الأعور في 17 حزيران/ يونيو من الشهر الماضي بعد اقتحام منزلها في سلوان وخضعت طوال الأيام الماضية لتحقيقات قاسية في زنازين الاحتلال. 

وتعاني الأعور من أمراض وبحاجة لعملية جراحية لاستئصال أورام، وتعاني من أمراض في الكبد والحوض.، وكان زوجها عبد المنعم الأعور قد اعتقل نهاية شهر أيار/ مايو وقدّمت له مؤخراً لائحة اتهام في محكمة "الصلح".

وأعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين،اليوم الإثنين، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية أبلغت عائلة المعتقل عبد الله محمد عبد النبي شراكة من مخيم الجلزون إصابته بفيروس كورونا.

وأوضحت الهيئة، أن الأسير شراكة أعتقل من المخيم يوم السبت الماضي 18 تموز/ يوليو 2020، وبعد اقتياده لأحد مراكز التحقيق تم إجراء فحص كورونا له ليتبين اليوم أنه ايجابي أي (مصاب) بالفيروس.