محكمة الاحتلال تصدر حكماً عسكرياً بحق الأكاديمي قطامش

أفاد نادي الاسير أن الاحتلال مدد اعتقال الدكتور عماد البرغوثي المحاضر في جامعة القدس، حتى يوم الخميس المقبل، وأصدرت حكماً بحق الكاتب والأكاديمي أحمد قطامش وفقاً للائحة الاتهام التي كانت قد قدمت بحقه.

  • مؤسسة الضمير: محكمة عوفر تصدر حكماً عسكرياً بحق الأكاديمي قطامش
    مؤسسة الضمير: محكمة عوفر تصدر حكماً عسكرياً بحق الأكاديمي قطامش

أعلنت مؤسسة الضمير أن  محكمة عوفر العسكرية أصدرت اليوم الاثنين، حكماً بحق الكاتب والأكاديمي أحمد قطامش وفقاً للائحة الاتهام التي كانت قد قدمت بحقه.

وتم إدانة قطامش بتهمة التواجد في تجمع لمنظمة غير قانونية وتحديداً تقديم محاضرات في سياق نشاطات طلابية نظمها القطب الطلابي في جامعة بيرزيت، حُكم على إثرها بالسجن لمدة 4 أشهر مع وقف التنفيذ لمدة 3 سنوات.

ويأتي هذا الحكم بعد أن اعتُقل قطامش في 24 كانون الأول/ ديسمبر 2019، ووجهت له النيابة العسكرية لائحة اتهام، لتُقرر محكمة الاحتلال العسكرية لاحقاً الإفراج عنه بكفالة مالية بشرط حضور جلسات المحاكمة. وبعد قرار المحكمة بالإفراج في 2 كانون الثاني/ يناير 2020، أصدر القائد العسكري للمنطقة أمر اعتقال إداري بحقه لمدة 4 أشهر، جُددن لأربعة أشهر أخرى. ليصبح قطامش رهن الاعتقال الإداري ويتعرض للمحاكمة بناءً على لائحة الاتهام.

حالة المعتقل قطامش تُظهر بشكلٍ واضح تعسّف سلطات الاحتلال باستخدام صلاحياتها في الاعتقال الإداري بحق الفلسطينيين، حيث أنها استمرت في محاكمة قطامش وفقاً للائحة الاتهام على الرغم من أنه صدر بحقه أمر اعتقال إداري، حيث استغلت النيابة العسكرية إمكانية احتجازه إدارياً لأن التهمة التي وجهت له بسيطة لا تستدعي الاعتقال، حيث تسعى سلطات الاحتلال لزج الكتّاب والأكاديميين في السجون لادعاءات واهية بالمس بأمن المنطقة.

واعتقال قطامش إدارياً جاء بادعاء وجود مواد سرية تختلف عن تلك التي قُدمت في لائحة الاتهام، واستخدام سلطات الاحتلال للاعتقال الإداري كبديل عن المحاكمة عند عدم القدرة على اثبات الشبهات يُظهر امعان سلطات الاحتلال في حجز حرية الفلسطينيين لفترات طويلة، في إطار الاستهداف المستمر للنشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان واعتقالهم تعسفاً.

ومن المنتظر أن تفرج سلطات الاحتلال عن قطامش في 31 تموز/ يوليو 2020 بعد انتهاء أمر الاعتقال الإداري الثاني الصادر بحقه (جوهري)، في حال عدم توفر "مواد سرية" جديدة.

من جهة أخرى، أفاد نادي الاسير أن الاحتلال مدد اعتقال الدكتور عماد البرغوثي المحاضر في جامعة القدس، حتى يوم الخميس المقبل، والاعتقال هو الثالث بحق  البرغوثي (58 عاماً) ، حيث اعتقل عام 2014 و 2016 واعتقل مجدداً في السادس عشر من الشهر الجاري.

وقال نادي الأسير أن محكمة الاحتلال قررت اليوم الإثنين، الإفراج عن الأسيرة حنين نصار زوجة الأسير رامي فضائل الذي قمعته إدارة سجن عوفر إلى الزنازين. وحنين معتقلة منذ عشرين يوما في مركز تحقيق المسكوبية.