"لديه مطالب ويشكو من النظام".. مسلّح يختطف حافلة ركّاب في أوكرانيا

رجلٌ يحمل متفجرات ويشكو من النظام يستولي على حافلة ركاب في مدينة لوتسك الأوكرانية، والشرطة تتحدث عن الافراج عن 3 من أصل 20 رهينة يحتجزهم.

  • لت
    لا إصابات حتى الآن والأعيرة النارية التي أطلقت أدت إلى أضرار مادية

أعلنت الشرطة الأوكرانية الثلاثاء الافراج عن ثلاث من عشرين رهينة يحتجزهم مسلح في حافلة في لوتسك، أطلق النار على عناصر الشرطة، ويقول إنه أخفى قنبلة في المدينة الواقعة في غرب أوكرانيا.
وكتب نائب وزير الداخلية أنتون غيراشتشنكو أن ثلاثة رهائن هم "امرأة مسنة ومراهق وفتاة، أفرج عنهم!". 
وبعد احتجاز الرهائن، أغلق وسط لوتسك التي يبلغ عدد سكانها نحو 200 ألف نسمة والواقعة على بعد 400 كلم غرب العاصمة كييف، أمام حركة السير فيما دعي السكان للبقاء في بيوتهم. وضرب طوق أمني كبير في محيط الحافلة، بحسب صحافي في فرانس برس. 
وأعلن جهاز أمن أوكرانيا فتح تحقيق بـ"هجوم". 
وأطلق محتجز الرهائن وهو سجين سابق، النار على طائرة مسيّرة كانت تحلق فوق الحافلة ورمى حزمة ناسفة على الطريق، وفق ما أعلن نائب وزير الداخلية أنتون غيراشتشنكو. 
وأشارت الشرطة الوطنية الأوكرانية في بيان في وقت سابق إلى أن "طلقتين ناريتين أطلقتا باتجاه قوات حفظ الأمن"وأن "المهاجم أطلق قنبلة من الحافلة لم تنفجر لحسن الحظ". 

واختطف رجلٌ مسلّح اليوم حافلة ركّاب في مدينة لوتسك الأوكرانية، واتخذ 20 راكباً فيها كرهائن.

وقالت الشرطة الأوكرانية في بيان: "هذا الصباح، ورد بلاغٌ على الخط 102 (خط الطوارئ) مفاده أنه في وسط لوتسك استولى رجلٌ يحمل متفجرات وأسلحة على حافلة وأخذ الركاب رهائن".

وتابع البيان: "أغلقت الشرطة وسط المدينة لضمان سلامة المواطنين". وبحسب رئيس شرطة المنطقة، يوري كروشكو، فإنّ الرجل لديه مطالب ويشكو من النظام.

وقال كروشكو: "تم نشر المتطلبات على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر... وهي فقط عبارات عامة، استياء عام من بعض الأنظمة، لم يتم تحديد أي نظام، نحاول التفاوض معه".

من جانبه أكّد الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، في قناته على "تلغرام" أنه يتابع حادث الاختطاف شخصياً، وقال الرئيس: "كل شيء يتم فعله حتى يتم تسوية الوضع دون وقوع إصابات. أبقي مجرى الأحداث تحت السيطرة الشخصية".

 وقال زيلينسكي إنه خلال الاستيلاء على الحافلة سمع صوت دوي عيار ناري، اقتصرت الأضرار على الماديات.

وذكرت صحيفة "سترانا" المحلية أن الرجل أعلن أن الحافلة ملغومة، وأن أحد الألغام قد تم تركيبه "في مكانٍ مزدحم في المدينة"، وبحسب ما ذكرته النيابة العامة في بيانٍ على "تلغرام": "لقد قال الرجل إن الحافلة ملغومة، وأن بحوزته سلاح آلي وعدد من المتفجرات". بالإضافة إلى ذلك، فقد قال إن "هناك قنبلة مزروعة في مكان آخر ويمكن تفجيرها عن بُعد".