مسؤولون بريطانيون يستبعدون إبرام اتفاق تجاري مع أميركا قريباً

صحيفة "فايننشال تايمز" تنقل عن مسؤولين بريطانيين عدم ترجيحهم اتمام "اتفاق التجارة الحرة" مع واشنطن قبل الانتخابات الأميركية، يأتي ذلك بعد أكثر من شهرين على انطلاق المفاوضات.

  • مسؤولون بريطانيون عزوا التقدم البطيء للمفاوضات لتفشي فيروس كورونا
    مسؤولون بريطانيون عزوا التقدم البطيء بالمفاوضات لتفشي فيروس كورونا

أوردت صحيفة "فايننشال تايمز" أن الحكومة البريطانية تخلت عن آمال التوصل لـ"اتفاق تجارة حرة" مع الولايات المتحدة قبل انتخابات الرئاسة الأميركية، وعزا المسؤولون التقدم البطيء للمفاوضات لتفشي فيروس كورونا.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول قوله "هل سيحدث هذا العام؟ غالباً لا"، كما قال مسؤول آخر "لا نريد أن نُدفع إلى اتفاق".

وفي الشهر الماضي، قالت وزيرة التجارة ليز تروس، إن "بريطانيا لم تحدد مهلة للتوصل لاتفاق تجاري مع الولايات المتحدة".

ويأتي ذلك بعد أن بدأت بريطانيا وأميركا مفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق للتجارة الحرة بين البلدين، بهدف "التعويض الاقتصادي" للمملكة المتحدة بعد مغادرتها الاتحاد الأوروبي بداية العام الحالي.

وكان يأمل الكثيرون من أعضاء حكومة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أن يتم التوصل إلى اتفاق للتجارة الحرة مع واشنطن، حيث يرون أنه من "أهم فوائد مغادرة الاتحاد الأوروبي".

وأفاد سفير الولايات المتحدة لدى بريطانيا وودي جونسون، أن من شأن الاتفاق أن "يحرّك الاقتصاد بعد سيطرتنا على فيروس كورونا"، وهي رسالة كررها المسؤولون البريطانيون. 

وبلغ حجم التجارة المتبادلة بين الطرفين 220,9 مليار جنيه استرليني (275 مليار دولار) العام الماضي، بينما من شأن اتفاق للتجارة الحرة أن يضيف 15,3 مليار جنيه استرليني، إلى مستويات 2018 على الأمد الطويل، وفق الحكومة البريطانية.

زعيم حزب "العمّال" في بريطانيا السابق جيريمي كوربن، كان اتهم حزب "المحافظين" بإجراء "مفاوضات سرية" مع الولايات المتحدة الأميركية لـ"بيع" النظام الصحي البريطاني المجاني لشركات أميركية، في إطار اتفاق تجاري مستقبلي بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.