وزير الخارجية الفرنسي يصل إلى بيروت ويلتقي عون

وزير الخارجية الفرنسي يصل إلى بيروت ويستهل جولته بلقاء رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، قبل أن يلتقي رئيسي مجلس النواب والحكومة.

  • الرئيس اللبناني ميشال عون خلال استقباله وزير الخارجية الفرنسي في قصر بعبدا (دالاتي ونهرا)
    الرئيس اللبناني ميشال عون خلال استقباله وزير الخارجية الفرنسي في قصر بعبدا (دالاتي ونهرا)

بدأ وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الذي وصل إلى العاصمة بيروت أمس الأربعاء في زيارة رسمية تستمر حتى يوم الجمعة المقبل لقاء المسؤولين اللبنانيين حيث التقى صباح اليوم الخميس مع الوفد المرافق له مع الرئيس اللبناني ميشال عون، وغادر قصر بعبدا من دون الإدلاء بأي تصريح.

وقالت الرئاسة اللبنانية إن عون اجتمع مع وزير الخارجية الفرنسي، حيث من المقرر أن يعقد مؤتمراً صحفياً في وزارة الخارجية في وقت لاحق اليوم.

وسيلتقي لودريان رئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس الحكومة حسان دياب في السرايا الحكومية.

كما سيزور لودريان البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، بعد ظهر اليوم في بكركي.

وبالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الفرنسيّ  نظّمت الحملة الدولية للإفراج عن الأسير جورج عبد الله اعتصاماً للتنديد بالزيارة.

ومن أمام السرايا الحكومية وسط بيروت رفع عددٌ من المشاركين في الاعتصام لافتات تطالب بإطلاقه من السجون الفرنسية.

وتمثل الأزمة المالية، الناتجة عن عقود من الفساد والهدر، أكبر تهديد لاستقرار لبنان منذ الحرب الأهلية التي درات من عام 1975 إلى عام 1990. وأدى انهيار الليرة إلى استفحال التضخم والفقر، كما يعجز اللبنانيون عن السحب من مدخراتهم بحرّية في نظام مصرفي متعثر.

وقادت فرنسا الجهود الدولية لدفع لبنان إلى إجراء إصلاحات، واستضافت اجتماعا للمانحين في 2018 وعدوا خلاله بتقديم أكثر من 11 مليار دولار للاستثمار في البنية التحتية بشرط تنفيذ الإصلاحات التي تمّ التعهد بها ولكنها لم تنفذ.