"تويتر" و"فيسبوك" يعلّقان حسابات مقربين من الرئيس البرازيلي

"تويتر" و"فيسبوك" يعلّقان 16 حساب من مؤيدي الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، بسبب "حملة تضليل يشنها هؤلاء لتشويه سمعة المحكمة العليا في البرازيل".

  • "تويتر" و"فيسبوك" يعلقان 16 حساب من مؤيدي الرئيس البرازيلي

علق موقعا التواصل الاجتماعي "تويتر" و"فيسبوك" حسابات 16 من مؤيدي الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو وحلفائه بعد قرار من قاضي المحكمة العليا في البلاد صدر في إطار تحقيق حول ما يشتبه بأنه حملة تضليل.

وتتصاعد الخلافات بين الرئيس والمحكمة العليا التي تحقق في معلومات تفيد أن العديد من مؤيّدي بولسونارو يشنون حملة على وسائل التواصل الاجتماعي لتشويه سمعة هذه المؤسسة القضائية وتهديد قضاتها.

وبرّر القاضي ألكسندر دي مورايس قراره الذي أكد حكماً صدر في أيار/مايو، بقوله إنه "ينبغي إغلاق حسابات هؤلاء المستخدمين لوضع حد لنشر الأخبار الكاذبة والاتهامات التشهيرية والتهديدات والجرائم ضد المحكمة".

ومن بين تلك الحسابات، حساب النائب روبرتو جيفرسون، وقطب الأعمال لوسيانو هانغ، والناشطة سارة وينتر.

وكان بولسونارو أكد أنه سيستخدم حقَّ النقض ضدَّ مشروع قانون يعاقب على نشر الأخبار المزيفة إذا وصل المشروع إلى مكتبه من الكونغرس البرازيلي بشكله الحالي.

 وأشار بولسونارو في حينها إلى أن "مشروع القانون انتقد من قبل شركات الإعلام الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر".

ومررّ مجلس الشيوخ البرازيلي مشروع القانون الثلاثاء الماضي، وعاد إلى مجلس النواب للموافقة على التغييرات.