إيران: الإدعاء العام يطالب بملاحقة قضائية لحادثة اعتراض الطائرة الإيرانية

بعد اعتراض طائرة الركاب الإيرانية من قبل مقاتلات أميركية، المدعي العام الإيراني محمد جعفر منتظري يشدد على ضرورة استلام تقرير حادث التعرض للأمن الملاحي للرحلة المرقمة 1152 طهران - بيروت بسرعة، واتخاذ الخطوات القانونية.

  •  منتظري:
    منتظري: أميركا أضافت صفحة عار أخرى إلى سجلها الأسود المناهض لإيران.

طالب المدعي العام الإيراني محمد جعفر منتظري، اليوم السبت، خلال رسالة لوزير الخارجية محمد جواد ظريف، بالملاحقة القضائية لحادثة اعتراض المقاتلات الأميركية للطائرة المدنية الإيرانية.

وورد في برقية وجهها منتظري إلى وزير الخارجية الإيراني "إن أميركا أضافت صفحة عار أخرى إلى سجلها الأسود المناهض لإيران".

وأضاف أنه بالنظر إلى بيانات منظمة الطيران المدني الإيرانية وشركة طيران ماهان، فإن الرحلات الجوية لهذا الخط تتم وفق برنامج محدد منذ عشر سنوات، عادّاً التصرف الأميركي بمثابة "عمل إرهابي وانتهاك سافر للقوانين الدولية".

وشدد على أنه "من الضروري أن تقوم منظمة الطيران المدني الإيراني وشركة ماهان للطيران باتخاذ خطوات فاعلة على صعيد تنفيذ ملحقي 13 و17 لمعاهدة  شيكاغو، مشيراً إلى أهمية التعاون مع الحكومة السورية ومجلس الوكالة الدولية للطيران المدني، واستلام تقرير حادث التعرض للأمن الملاحي للرحلة المرقمة 1152 طهران - بيروت بسرعة، واتخاذ الخطوات القانونية وفق المواد 3 و44 و54 و55 و84 و85 لمعاهدة شيكاغو".
 
في غضون ذلك، حثّ المدعي العام الإيراني وزارة الخارجية للعمل وفق مسؤولياتها على صعيد متابعة استيفاء حقوق الرعايا الإيرانيين جراء ممارسات الحكومات الأجنبية لا سيما الحكومة الأميركية، وفق القانون المصادق عليه في 2010 ضمن إطار المادة 290 من لائحة الأحكام الجنائية، بهدف دعم المسافرين المصابين في حادث الطائرة المذكورة، والتعويض عن الخسائر المادية والمعنوية جراء الحادث، والعمل على الحد من تكرر وقوع حوادث مماثلة، ورفع دعوى واتخاذ الخطوات اللازمة لغاية التوصل إلى نتيجة نهائية.

المتحدث باسم منظمة الطيران المدني الإيراني، رضا جعفر زادة قال بدوره:"بعد التهديد العسكري لطائرة شركة ماهان من طراز ايرباص من قبل مقاتلتين أمريكيتين، ستتابع منظمة الطيران المدني الإيراني هذه القضية في المنظمات الدولية".

وأشار جعفر زادة إلى أن منظمة الطيران المدني ستصدر بياناً بشأن تهديد رحلة طهران – بيروت لشركة ماهان.

من جهته، أکد رئیس البرلمان الإيراني محمد باقر قالیباف، أن "الأميرکیین سعوا للوصول إلى أهدافهم المقيتة المخطط لها في اعتراض طائرة الركاب الإيرانية عبر توفير التمهيدات لوقوع خطأ محتمل".

وقال قاليباف، في تغريدة له على "تويتر": إن "الأميركيين كاذبون بأن مقاتلتيهم كانتا تحلقان وفق المعايير الطبيعية، في حين أن قائد طائرة شركة ماهان تلقى إنذارين TCAS بسبب اقتراب المقاتلتين من جناح وأسفل الطائرة أكثر من الحد اللازم".

وأضاف: "لقد تابعت في اتصال مع مسؤول عمليات شركة "ماهان" تفاصيل المغامرة التي قام الإرهابيون الأميركيون مساء الخميس الماضي، حيث سعوا للوصول إلى أهدافهم المقيتة المخطط لها عبر توفير التمهيدات لوقوع خطأ محتمل".

وقال رئيس البرلمان الإيراني: "لاشك أن أي جريمة للأميركيين ستسرّع الانهيار المذل لمستكبري المنطقة خاصة الكيان الصهيوني البغيض".