الخارجية الإيرانية: سنرد على اعتراض الطائرة.. لجعل الأميركيين يندمون

الخارجية الإيرانية تصف اعتراض الطائرة المدنية الإيرانية في الأجواء السورية بالأمر "الخطير للغاية"، ويؤكد أن بلاده ستتخذ الإجراءات اللازمة، بما في ذلك تلك التي تتسبب بندم للأميركيين.

  • الخارجية الإيرانية: سنرد على اعتراض الطائرة الإيرانية.. لجعل الأميركيين يندمون
    الخارجية الإيرانية: الإجراء الأميركي ضد الطائرة هو تهديد إرهابي

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، اليوم الإثنين، أن "الاعتراض الأميركي للطائرة المدنية الإيرانية في أجواء سوريا ولبنان، كان خطيراً للغاية"، مضيفاً أن الأميركيين "جربوا كل أنواع القرصنة وقطع الطرق، وانتقلوا من القرصنة البحرية إلى القرصنة الجوية". 

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن بلاده "ستتخذ الخطوات اللازمة رداً على هذا الإجراء، ولجعل الأميركيين يندمون على ذلك"، موضحاً أن "الإجراء الأميركي الأخير هو تهديد إرهابي ينتهك جميع الأعراف والقوانين والدولية".

وأكد موسوي رفض إيران لتمديد حظر الأسلحة عليها، و"حرماننا من حقنا القانوني تحت الضغط سيُقابل بردّ منا"، مستبعداً أن تتمكن الولايات المتحدة من تحقيق "مآربها، وأن تتمكن من إجبار بقية الدول على الخضوع لما تريده". 

وكان المبعوث الأميركي الخاص بإيران برايان هوك حذر، أمس الأحد، بأن رفع حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيران سيؤدي إلى تصعيد العنف في الشرق الأوسط.

وقال هوك للصحافيين خلال إحاطة عبر الإنترنت نظّمتها السفارة الأميركية في الدوحة أن "الحظر مفروض منذ 13 عاماً وقد حدّ من قدرة إيران على نقل الأسلحة".

وأضاف "تحدّثت مع مسؤولين في الخليج وفي العالم أجمع، ولا أحد يعتقد أنه يجب إعطاء إيران حرية شراء وبيع الأسلحة التقليدية على غرار الطائرات المقاتلة، وأنواع مختلفة من الصواريخ".

وقال المتحدث إن بلاده غير مهتمة بنتائج الانتخابات الأميركية المقبلة، و"لدى شعبنا ذاكرة قوية حيال ما فعله الجمهوريون وغيرهم ضدنا". 

وأشار إلى أن تصريحات المبعوث الأميركي زلماي خليل زاده بشأن التعاون مع أفغانستان "ليس لها أي مصداقية"، مضيفاً أن بلاده مهتمة بالحوار الأفغاني - الأفغاني و"نرفض أي تدخل أجنبي في ذلك".   

وكان المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني للشؤون الدوليّة، حسين أمير عبد اللهيان، قد أعلن أمس الأحد أن بلاده تمكنت من تحديد القاعدة التي استخدمتها المقاتلات الأميركية لاعتراض الطائرة المدنية الإيرانية في المجال الجوي السوري، مساء الخميس الماضي.

واعتبر عبد اللهيان أن ما حصل "لم يكن حادثاً عادياً"، مبرزاً أنّ "هناك تحليلات مختلفة، أحدها لخداع الدفاعات الجويّة السوريّة وإسقاط الطائرة المدنية الإيرانيّة".