"الوفاق" تتحضر للهجوم على سرت والجفرة.. وقوات حفتر تشترط خروج تركيا لوقف الحرب

قوات المشير خليفة حفتر تتهم تركيا بتهريب السلاح إلى ليبيا عبر سفن تجارية، وتشترط خروجها من كامل الأراضي الليبية لوقف الحرب، وحكومةَ "الوفاق" تواصل التحضير لعملية عسكرية في منطقتي سرت والجفرة.

  • القوات العسكرية الليبية تضع شرطاً جديداً لوقف إطلاق النار في ليبيا
    تشترط قوات المشير خليفة حفتر خروج تركيا بشكل كامل من ليبيا لوقف الحرب

اتهم المتحدث باسم قوات المشير خليفة حفتر، أحمد المسماري، اليوم الثلاثاء، تركيا بتهريب السلاح إلى ليبيا بواسطة السفن التجارية، وبإرسال المزيد من المسلَّحين لتنفيذ أغراضها.

وأضاف المسماري أن "تركيا استغلت وقف إطلاق النار لإرسال مزيد من المسلحين، كما قامت بتهريب السلاح عبر السفن التجارية" لتنفيذ أغراضها.

 وأكد أن "الشرط الأوّل لوقف إطلاق النار هو خروج تركيا بشكل كامل من ليبيا". لافتاً إلى أن تركيا تَستخدم دبابات أميركية ومنظومات "هوك" الصاروخيةَ على الأراضي الليبية.

وأما من الجانب التركي، قال الناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، إن حكومةَ "الوفاق" الليبية "تواصل التحضير لعملية عسكرية في منطقتي سرت والجفرة" ضدَ قوات المشير حفتر.

كما ووجه وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، أصابع الاتهام لعملية "إيريني" التي أطلقها الاتحاد الأوروبي لمراقبة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، بـ"الانحياز" إلى قوات المشير حفتر. 

وادعى أن "إيريني" تسعى لمحاصرة حكومة الوفاق فقط، بينما "لا تراقب الأسلحة والطائرات الآتية إلى حفتر من روسيا وفرنسا وسوريا والإمارات ومصر"، مقترحاً تشكيل آلية جديدة لمراقبة توريد الأسلحة، تحت إشراف الأمم المتحدة.