فروانة: 4500 أسير في سجون الاحتلال بينهم 39 اسيرة تحت تهديد "كورونا"

مدير قسم الإبحاث في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عبد الناصر فروانة، يقول إن عيد الأضحى يحل هذا العام في ظل ارتفاع وتيرة القمع وقسوة السجان وتفشي فايروس "كورونا" وزيادة القلق لدى الأسرى.

  • فروانة: 4500 أسير في سجون الاحتلال بينهم 39 اسيرة.. تحت تهديد
    فروانة: قرابة 86% من إجمالي عدد الاسرى والمعتقلين هم من محافظات الضفة الغربية

أصدر مدير قسم الإبحاث في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عبد الناصر فروانة، تقريراً  اليوم الأربعاء، حول الأسرى بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

وقال فروانة إن نحو 4500 أسير وأسيرة في سجون الاحتلال الاسرائيلي، بينهم 39 أسيرة، و160 طفلاً، و360 معتقلاً إدارياً، و6 نواب سابقين، وقرابة 700 أسير وأسيرة يعانون من أمراض مختلفة، بينهم عشرات من ذوي الاحتياجات الخاصة ومرضى السرطان وكبار السن وأكبرهم الأسير فؤاد الشوبكي "أبو حازم" الذي تجاوز عمره الثمانين عاماً.

وتابع: قرابة 86% من إجمالي عدد الاسرى والمعتقلين هم من محافظات الضفة الغربية، ويتوزعون على قرابة 22 سجناً ومعتقلاً، ومركز توقيف.

وأضاف فروانة يحل عيد الأضحى هذا العام، في ظل ارتفاع وتيرة القمع وقسوة السجان وتفشي فايروس "كورونا" وزيادة القلق لديهم وعليهم من خطر إصابتهم بهذا "الوباء"، مع غياب إجراءات الوقاية واستمرار الاستهتار الإسرائيلي بحياتهم وأوضاعهم الصحية.

وشرح  فروانة وجود نحو 50 أسير فلسطيني معتقلين منذ أكثر من 20 عاماً، وحرموا من مشاركة عائلاتهم في عشرات الأعياد الماضية.

وبالإضافة إلى هؤلاء فإن هناك العشرات ممن تحرروا في صفقة "وفاء الأحرار" (شاليط) عام 2011، وأعيد اعتقالهم عام 2014، وقد أمضوا هم ما يزيد عن 20 عاماً، وأبرزهم الأسير نائل البرغوثي .

واستحضر فروانة قائمة شهداء الحركة الوطنية الأسيرة منذ عام 1967  والتي ارتفعت هذا العام إلى 224 شهيداً ارتقوا بعد الاعتقال وداخل السجون جراء التعذيب.

وأفاد فروانة بأن سلطات الاحتلال ما زالت تحتجز جثامين 6 لأسرى ارتقوا في السجون في أوقات مختلفة.

وقال مركز "فلسطين لدراسات الأسرى"  أن عيد الاضحى يأتي هذا العام في ظل ظروف صعبة وقاسية على الأسرى. 

وأوضح المركز أن الأسرى  في هذا العيد يمرون بظروف استثنائية وصعبة، وغطت خشيتهم من وصول الفيروس إلى السجون على فرحتهم بقدوم عيد الاضحى.