بإجراءات صحية مشددة.. الحجاج يستكملون مناسكهم بالوقوف على صعيد عرفة

يتابع الحجاج مناسكهم اليوم، بالوقوف على صعيد عرفة، مع الالتزام بالاجراءات الصحية الصارمة، واستبدال غطاء الكعبة استعداداً لعيد الأضحى المبارك.

  • بإجراءات صحية مشددة.. الحجاج يستكملون مناسكهم بالوقوف على صعيد عرفة
    زوّد الحجاج بأدوات طبية تساعدهم على أداء مناسكهم بشكل صحي 

يقف حجاج بيت الله الحرام، اليوم الخميس، على صعيد عرفة، لتأدية واحدة من أهم مناسك الحج، في ظل إجراءات صحية وأمنية مشددة فرضتها جائحة كورونا.

واستُبدل غطاء الكعبة بكسوة جديدة، والذي حيك بعشرات الكيلوغرامات من الخيوط الذهبية والفضيّة بتكلفة بلغت نحو 6 ملايين دولار.

ويشارك نحو 10 آلاف من المقيمين في المملكة السعودية، في المناسك هذا العام، مقارنةً بنحو مليونين ونصف مليون مسلم حضروا العام الماضي.

وتمَّ تزويد الحجاج بمجموعة من الأدوات والمستلزمات، بينها ثوب إحرام طبي ومعقم، وحصى الجمرات، وكمامات، كما قام العمال في الحرم المكي بتعقيم المنطقة المحيطة بالكعبة، لمنع الحجاج من لمسها.

وكانت وزارة الحج والعمرة السعودية، أوضحت بداية شهر تموز/يوليو الحالي، أن المعايير الصحية ستكون هي المحدد الرئيس لاختيار حجاج موسم الحج هذا العام.

وقالت الوزارة إنها أقامت العديد من المرافق الصحية والعيادات المتنقلة، وجهّزت سيارات الإسعاف، لتلبية احتياجات الحجاج الذين سيطلب منهم الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

مناسك حج 2020 مختلفة تماماً وغير مسبوقة، من توفير حصى الجمرات المعقّمة إلى العزل الفندقي والمسافة الإجبارية بين الأشخاص لدى أداء الصلوات وغيرها.

وحمل الحجاج في بداية الشعائر الأربعاء مظلات ملّونة وقاموا بالطواف في حركة متناسقة حول الكعبة بالمسجد الحرام مع إبقاء مسافة محددة بشعارات على الأرض البيضاء، في مشهد تاريخي غير مألوف.

وبدا المشهد مختلفاً جداً عما كان عليه في السنوات الماضية، حين كان يحتشد مئات الآلاف من الحجاج قرب الكعبة ويدورون حولها وهم يتسابقون ويتدافعون أحياناً للاقتراب من البناء.