بومبيو: نبحث فرض عقوبات على تركيا بسبب صفقة "إس-400" الروسيّة

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، يؤكد أنّ بلاده ما زالت تقيّم كيف تطبق عقوبات على تركيا بخصوص صفقة صواريخ "إس-400" الروسيّة "من أجل تحقيق الهدف النهائي".

  • بومبيو خلال جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجيّة في مجلس الشيوخ الأميركي اليوم الخميس (أ.ف.ب)
    بومبيو خلال جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجيّة في مجلس الشيوخ الأميركي اليوم الخميس (أ.ف.ب)

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن بلاده تبحث فرض عقوبات على تركيا بسبب صفقة صواريخ "إس-400" الروسيّة.

بومبيو تحدث خلال جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجيّة في مجلس الشيوخ الأميركي اليوم الخميس، رداً على أسئلة السيناتور بوب منينديز، كبير "الديمقراطيين" باللجنة، عن أنّه "ما زلنا نقيّم كيف نطبق عقوبات من أجل تحقيق هدفنا النهائي".

نائب رئيس المجموعة التركيّة لدى الجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، أحمد برات تشونكار، كان أشار إلى أنّ أنقرة "تنتظر من الكونغرس الأميركي التصرف بحكمة"، مشدداً على أن الولايات المتحدة وبلاده "حليفان".

يذكر أنّ نواباً في الكونغرس الأميركي قدموا منذ أسبوعين، مشروع قانون لفرض عقوبات على تركيا على خلفية شرائها منظومة "إس-400" الروسيّة.

وتمّ توقيع اتفاقية توريد "إس-400" إلى تركيا، في كانون الأول/ديسمبر 2017 في أنقرة، حيث تحصل تركيا بموجبها على قرض من روسيا لتمويل شراء الصواريخ جزئياً.

عمليات تسليم أحدث أنظمة الدفاع الجويّ الروسيّة، التي تسببت في أزمة في العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة، بدأت في منتصف يوليو/تموز 2019.

من جهتها، طالبت واشنطن بالتخلي عن الصفقة، وفي المقابل شراء أنظمة "باتريوت" الأميركيّة، كما هددت بتأخير أو إلغاء بيع أحدث مقاتلات "F-35" إلى تركيا، واتخاذ إجراءات تقييدية بحقها.

في سياق آخر، اعتبر بومبيو، في جلسة الاستماع نفسها اليوم، أن"التهديد الكامل يأتي من الصين".

بومبيو أكد أمام الكونغرس أيضاً، أن بلاده "رسمت سياسة الضغوط القصوى على إيران، الأمر الذي حرم طهران من الواردات التي تستخدمها للانخراط في النشاطات الإرهابيّة"، بحسب وصفه.