عضو تكتل "لبنان القوي": الرئاسة الحالية تدفع ثمن تأييدها لإعادة العلاقات مع سوريا

عضو تكتل "لبنان القوي" في البرلمان اللبناني ماريو عون يسأل "كيف يمكن أن نكون محايدين إزاء الاعتداءات الإسرائيلية؟". ويشير في حديث للميادين إلى أنّ كلام الرئيس اللبناني ميشال عون يشدد على أنه "لا إمكانية للاستسلام في لبنان أمام الأزمات التي يواجهها".

  • ماريو عون: كلام الرئيس اللبناني يؤكد أنه لا يمكن تحقيق الحياد في ظل الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة لأرضه
    ماريو عون: كلام الرئيس اللبناني يؤكد أنه لا يمكن تحقيق الحياد في ظل الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة لأرضه

سأل عضو تكتل "لبنان القوي" في البرلمان اللبناني ماريو عون عن أنه كيف يمكن البقاء على الحياد إزاء الاعتداءات الإسرائيلية.

وذكر أنّ كلام الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم يؤكد أنه لا يمكن تحقيق الحياد في ظل الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة لأرضه.

ورأى أنّ مواقف عون تعكس أهمية الالتفاف حول الجيش اللبناني من أجل الوصول إلى القوة الذاتية، وتشدد على أنه "لا إمكانية للاستسلام في لبنان أمام الأزمات التي يواجهها".

كما لفت إلى أنّ الرئيس اللبناني ليس مرتاحاً حيال بعض "المواقف المتناقضة" من زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان.

وفيما يتعلق بالنازحين السوريين في لبنان، قال عضو تكتل "لبنان القوي" إنّ عودتهم تشكّل أولوية من أجل النهوض بالاقتصاد اللبناني.

وأضاف "هناك جهات داخلية وخارجية تضع عراقيل أمام عودة النازحين السوريين إلى بلادهم".وقال إنّ الرئاسة الحالية "تدفع الثمن بسبب موقفها المؤيد لاعادة العلاقات الطبيعية مع سوريا".

وفي وقت سابق من اليوم، قال الرئيس اللبناني إن "إسرائيل" تخرق بوتيرة متصاعدة القرار 1701، وتتوالى اعتداءاتها على لبنان، مشدداً على أن لبنان ملزم بالدفاع عن نفسه وأرضه ومياهه وسيادته، وأن "لا تهاون في ذلك".

وفي كلمة له اليوم بمناسبة عيد الجيش اللبناني، توجّه الرئيس عون بكلمة إلى الضباط والعسكريين قائلاً "من واجبكم أن تظلوا العين الساهرة على سيادة لبنان في وجه الأطماع الإسرائيلية، وعين أخرى على كافة الحدود والداخل منعاً من تسلل الإرهاب إلينا مجدداً".