بعد الإمارات.. البحرين تندد بتصريحات وزير الدفاع التركي وتصفها بالعدائية

وزارة خارجية البحرين تعتبر التصريحات التركية استفزازاً مرفوضاً يتناقض مع الأعراف الدبلوماسية، ويأتي ذلك بعد تصريحات الإمارات أمس التي دعت فيها تركيا إلى "الكفّ عن التدخل في الشأن العربي والتخلي عن الأوهام الاستعمارية".

  •  المنامة تؤكد تضامنها مع أبو ظبي
    المنامة تؤكد تضامنها مع أبو ظبي

وصفت وزارة خارجية البحرين تصريحات وزير الدفاع التركي خلوصي أكار تجاه دولة الإمارات بـ"العدائية".

واعتبرت الخارجية أن التصريحات تعدّ "استفزازاً مرفوضاً يتناقض مع الأعراف الدبلوماسية، وتهديداً مستهجناً لدولة عربية شقيقة تميزت بمواقفها القومية الأصيلة ودورها الفاعل البناء في المجتمع الدولي". وكما أكدت المنامة تضامنها مع أبو ظبي.

يذكر أن وزير الدفاع التركي قال إن "أبو ظبي ارتكبت أعمالاً ضارة في ليبيا وسوريا"، متوعداً إياها بالقول "سنحاسبها في المكان والزمان المناسبين".

وقال أكار وفق نص للمقابلة نشرته وزارة الدفاع التركية باللغة التركية، "يجب سؤال أبو ظبي ما الدافع لهذه العدائية، هذه النوايا السيئة، هذه الغيرة".

وأيضاً، دعت الإمارات العربية المتحدة، أمس السبت، تركيا إلى الكفّ عن التدخل في الشأن العربي والتخلي عن "الأوهام الاستعمارية" و"منطق الباب العالي".

ورداً على هذه التصريحات، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في تغريدة على "تويتر"، "منطق الباب العالي والدولة العليّة وفرماناتها مكانه الأرشيف التاريخي. فالعلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد، ولا مكان للأوهام الاستعمارية".

واعتبر قرقاش أن "التصريح الاستفزازي لوزير الدفاع التركي سقوط جديد لدبلوماسية بلاده"، مشيراً إلى أنه "من الأنسب أن تتوقف تركيا عن تدخلها في الشأن العربي". 

والعلاقات التركية الإماراتية متأزمة منذ فترة، لكن قبل نحو شهر بدأت تأخذ طابعاً عسكرياً. فالإمارات كانت جريئة إلى حد استهداف قاعدة الوطية في ليبيا بطائرة. لم تعلن آنذاك تركيا عن الجهة التي كانت وراء الاستهداف الذي طال جنوداً اتراك، لكن وراء الكواليس كان يحكى عن استهداف إماراتي مباشر.