تقرير إسرائيلي: المستوطنون غير آمنين من الصواريخ.. وخطط الإخلاء غير مكتملة

28% من سكان "إسرائيل" معرضون للهجمات الصاروخية وهم دون تحصين مناسب، فيما خطط إخلاء السكان من خط المواجهة والمدن الكبرى لا تبدو نافعة ومكتملة حتى الآن.

  • سكان
    المنشآت الحساسة في "إسرائيل" معرضة لتهديد جوي واسع النطاق

نقلت وسائل إعلام إسرائيلية، عن التقرير السنوي الذي قدمه "مراقب الدولة في إسرائيل" ماتنياهو إنجلمان، إلى رئيس الكنيست ياريف ليفين، أن 28% من السكان في "إسرائيل"، أي ما يعادل 2.6 مليون شخص، "لا يوجد لديهم تحصين مناسب ضد إطلاق الصواريخ بالقرب من مكان سكنهم". 

وذكر التقرير أن "المنشآت الحساسة معرضة لتهديد جوي واسع النطاق، مثل الصواريخ والصواريخ المنحنية المسار، حيث عدد هذه التهديدات الجوية بيد العدو سيصل في العام 2020 إلى عدة مئات من الآلاف". 

في وقت لم تعمل فيه وزارة الأمن "من أجل إيجاد حماية فيزيائية لبنية تحتية حساسة في جهات معينة، وأنها لا تملك خطة عمل لتنفيذ تحصين عند الضرورة". 

وشهدت "إسرائيل" بحسب التقرير المذكور، سقوط 21 ألف صاروخ وقذيفة، من قطاع غزة وحده، في الفترة الممتدة من أيلول/سبتمبر 2000 وحتى أيلول/سبتمبر 2019.

وأشار التقرير كذلك إلى أن "الصلاحيات بين وزارة الأمن ووزارة الأمن الداخلي، حول ما يتعلق بالاهتمام بالجبهة الداخلية، لم تنظّم بعد"، فيما خطة "الفندق" لإخلاء السكان من خط المواجهة، التي أعدت على يد سلطة الطوارئ القومية، "ترتكز على مبادئ أساسية خاطئة وسيكون من الصعب تطبيقها". 

أما الخطة البديلة التي تبلورها سلطة الطوارئ القومية راهناً، "فلا تتطرق إلى إخلاء مستوطنات الحدود الشمالية"، وكذلك أيضاً، خطة إخلاء المدن الكبرى ككريات شمونا وسديروت "لم تستكمل"، حسب التقرير نفسه.