الأمم المتحدة: كوريا الشمالية تواصل تطوير برنامجها للأسلحة النووية

مراقبون مستقلون من الأمم المتحدة يقدمون تقريراً إلى لجنة "عقوبات كوريا الشمالية التابعة لمجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 عضواً"، يتحدثون فيه عن مواصلة كوريا الشمالية تطوير برنامجها للأسلحة النووية.

  • بيونغ يانغ طورت أجهزة نووية مصغرة لتركيبها على الرؤوس الحربية لصواريخها الباليستية
    تقرير الأمم المتحدة: بيونغ يانغ طورت أجهزة نووية مصغرة لتركيبها على الرؤوس الحربية لصواريخها الباليستية

كشف تقرير سري للأمم المتحدة اطلعت عليه وكالة "رويترز" بأن "كوريا الشمالية تواصل تطوير برنامجها للأسلحة النووية".

وبحسب التقرير ترى عدة دول أن بيونغ يانغ "طورت على الأرجح أجهزة نووية مصغرة لتركيبها على الرؤوس الحربية لصواريخها الباليستية".

وقال التقرير إن الدول التي لم تحدد بالاسم تعتقد أن "التجارب النووية الـ6 السابقة التي أجرتها كوريا الشمالية ساعدت على الأرجح في تطوير أجهزة نووية مصغرة".

وقدم المراقبون المستقلون التقرير إلى "لجنة عقوبات كوريا الشمالية التابعة لمجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 عضواً"، أمس الإثنين. 

ولم تجر كوريا الشمالية أي تجارب نووية منذ أيلول/سبتمبر 2017، ولكنها بين الفينة والأخرى تقوم بتجارب لصواريخ باليستية أو راجمات صواريخ باليستية.

وكانت بيونغ يانغ بحثت في 25 أيار/مايو الماضي في إجراءات جديدة تستهدف تعزيز قدراتها في مجال "الردع النووي العسكري"، حيث تم اتخاذ "إجراءات حاسمة"، من دون تقديم تفاصيل حول طبيعة الإجراءات التي اتُخذت بشأن الردع النووي، في حين أن المناقشات ركزت أيضاً على "وضع القوات المسلحة في حالة تأهب"، في سياق "زيادة وتطوير القوات المسلحة".

ويذكر أن كوريا الشمالية أجرت ستّ تجارب نووية بين عامي 2006 و2017، لكنها لم تُجرِ أية تجربة مذاك. ويفرض مجلس الأمن الدولي على بيونغ يانغ سلسلة عقوبات مرتبطة "بأنشطتها النووية وبرامجها الباليستية".