ماكرون إلى بيروت غداً بعد إرسال بلاده مساعدات إلى لبنان عقب انفجار المرفأ

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتوجه إلى بيروت غداً الخميس، بعد إرسال بلاده مساعدات طبيّة إلى لبنان، في محاولة للتخفيف من حدّة الأضرار الكارثيّة التي سببها انفجار المرفأ.

  • صورة تظهر حجم الدمار الهائل في مرفأ بيروت بعد انفجاره يوم 4 تموز/يوليو 2020 (أ.ف.ب)
    صورة تظهر حجم الدمار الهائل في مرفأ بيروت بعد انفجاره يوم 4 تموز/يوليو 2020 (أ.ف.ب)

قالت الرئاسة الفرنسيّة إن الرئيس إيمانويل ماكرون سيتوجه إلى بيروت غداً الخميس، وسيجتمع بشخصيات سياسيّة لبنانيّة، بعد الانفجار الضخم الذي هزّ العاصمة اللبنانية بيروت أمس الثلاثاء.

ماكرون تحدث هاتفياً مع الرئيس اللبناني ميشال عون بعد وقت قصير من وقوع الانفجار في مرفأ بيروت، وأمر بإرسال مساعدات طارئة إلى لبنان.

كما عبّر ماكرون في العديد من التغريدات عن تضامنه مع الشعب اللبناني، مؤكداً أن بلاده ستساعد لبنان.

من جهته، أعلن رئيس الحكومة الفرنسي جان كاستيكس، اليوم الأربعاء، أنه سيجمع الوزراء المعنيين لـ"تنسيق إرسال مساعدات ومواد إغاثة إلى بيروت"، بعد استشهاد أكثر من 100 شخص وجرح أكثر من 4 آلاف نتيجة انفجار مرفأ بيروت. 

وأكد كاستيكس أنه تمّ اليوم إرسال 3 طائرات محمّلة بالمساعدات، يفترض أن تخصّص لعلاج 500 جريح على الأقل. 

يذكر أنّ بيروت أُعلنت "مدينة منكوبة" بعد انفجار مستودع يحتوي على 2750 طناً من مادة "نيترات الأمونيوم" في مرفأ بيروت، وصلت أصداؤه إلى الجنوب وبعض قرى البقاع، ما تسبب بتدمير المرفأ كلياً وعشرات المباني المحيطة به، كما تضررت مبانٍ عدة في بيروت وضواحيها جرّاء شدة الانفجار.