"وول ستريت جورنال": شركة متعاقدة مع واشنطن زرعت برنامج تجسس في تطبيقات

الحكومة الأميركية تتعامل مع شركات لتعقب مواقع مئات الملايين حول العالم من خلال التطبيقات المحملة على هواتف المستخدمين.

  • شركة متعاقدة مع الحكومة الأميركية زرعت برنامج تتبع!
    شركة متعاقدة مع الحكومة الأميركية زرعت برنامج تتبع!

تحدثت تقارير صحفية أميركية، عن أن الحكومة الأميركية تتعامل مع شركات قامت بتعديلات على أكثر من 500 تطبيق للهواتف المحمولة، يقدر مستخدموها بمئات الملايين وذلك للتعرف على مواقعهم وحركتهم، في الوقت الذي لا يعرف فيه المستخدمون ما إذا كانت التحديثات على التطبيقات ستحدد موقعهم أو لا.

وبحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية فإن شركة محلية صغيرة على علاقات بالاستخبارات الأميركية، قامت بإدخال برامجها إلى تحديثات هذه الهواتف، الأمر الذي يخولها تتبع مئات الملايين حول العالم.

وذكرت الصحيفة اسم الشركة وهي "Anomaly Six LLC" والتي تتخذ من فرجينيا مقراً لها، حيث تأسست الشركة على يد مقاتلين أميركيين متقاعدين، وتعمل في مجال الذكاء الإلكتروني.

وتعتبر الشركة بمثابة "مقاول فيدرالي" يوفر البيانات والمعلومات للحكومة الأميركية وعملاء من القطاع الخاص، ولكنه وبحسب ما قالته الشركة فإنها تبيع المعلومات لعملاء غير حكوميين. 

وتشير الصحيفة إلى أن عروض الشركة المذكورة تشبه الكثير من العروض التي تقدمها مختلف الشركات ومنها شركة تسمى "Babel Street"، والتي تقدم خدمات رصد لوسائل التواصل الإجتماعي للمخابرات الأميركية، وسبق لمؤسسي "Anomaly Six" أن عملوا في شركة "شارع بابل" قبل تركها في العام 2018.

وعمل كل من برندان هوف وجيفري هاينز في الشركة، فالأول هو ضابط مكافحة التجسس السابق في الجيش، وكان يدير العلاقة بين الشركة ووزارة الدفاع، أما هاينز فأدار علاقات الشركة مع وزارة العدل الأميركية والوكالات الفيدرالية المدنية والمخابرات.

ومن الخدمات التي قدمتها "بابل" خدمة تسمى "Locate x"، تسجيل ملايين المعلومات من الهواتف حول مواقع مستخدمي التطبيقات.