إسبر يكشف تفاصيل عن خطط الانسحاب من أفغانستان

وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، يقول إن بلاده تخطط لتقليص حجم قواتها في أفغانستان إلى "عدد أقل من 5 آلاف" بنهاية تشرين الثاني/نوفمبر. والمتحدث باسم البنتاغون يؤكد أن القوات الأميركية في أفغانستان ترغب في تحقيق تقدم على مستوى خفض العنف.

  • وزير الدفاع الأميركي يقول إن بلاده تخطط لتقليص حجم قواتها في أفغانستان
    وزير الدفاع الأميركي يقول إن بلاده تخطط لتقليص حجم قواتها في أفغانستان

قال وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، إن الولايات المتحدة تخطط لتقليص حجم قواتها في أفغانستان إلى "عدد أقل من 5 آلاف" بنهاية تشرين الثاني/نوفمبر، ليكشف بذلك تفاصيل عن خطط الخفض التي أعلنها الرئيس دونالد ترامب قبل أيام.

يشار إلى أن للولايات المتحدة حالياً زهاء 8600 عسكري في أفغانستان.

وكان ترامب قد قال في مقابلة نشرها موقع "أكسيوس"، إن واشنطن تخطط لخفض هذا العدد إلى نحو 4 آلاف.

وفي السياق، اعتبر المتحدث باسم البنتاغون "مايجور روبرت لودفيك" أن القوات الأميركية في أفغانستان ترغب في تحقيق تقدم على مستوى خفض العنف وتحقيق المصالحة الوطنية، مضيفاً أن البنتاغون ينسّق مراحل الانسحاب الأميركي المتوقعة مع الكونغرس والدول الحليفة الأعضاء في حلف شمال الأطلسي–ناتو.

إلى ذلك، أفاد مصدر في وزارة الدفاع الأميركية بأن واشنطن تعوّل على تقدم ستحققه اجتماعات هيئة "لويا جيرغا" الإستشارية القبلية في أفغانستان.

ولم يستبعد المصدر أن يبتّ الرئيس الأفغاني أشرف غني ورئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية عبدالله عبدالله بعملية إطلاق 400 سجين من حركة "طالبان" في الأيام المقبلة، الأمر الذي سيمهد الطريق لوضع خطة انسحاب عملية تقضي بخروج القوات الأميركية كاملة من أفغانستان قبل نهاية أيار/مايو من السنة المقبلة.

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو قد أصدر مؤخراً بياناً دعا فيه الأطراف كافة في أفغانستان إلى تسريع إطلاق ما تبقى من سجناء طالبان، واصفاً المسألة بأنها العقبة الأخيرة أمام تحقيق وقف كامل للعنف وانطلاق مصالحة وطنية واسعة في البلاد.