"هيئة شؤون الأسرى والمحررين": "إسرائيل" تشن هجمة إرهابية على قضية الأسرى

رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين يقول إن المساس بقضية الأسرى ومؤسستهم التي وجدت لخدمتهم للأبد (هيئة الأسرى) مرفوض نهائياً.

  • رئيس هيئة الأسرى: إسرائيل تشن هجمة إرهابية غير مسبوقة بحق قضية الأسرى وسندافع عنها حتى الموت لأنها (خط أحمر)
    رئيس هيئة الأسرى: المساس بقضية الأسرى ومؤسستهم مرفوض نهائياً

ندد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اللواء قدري أبو بكر، من تداعيات الهجمة القانونية والدولية غير المسبوقة التي تشنها حكومة الاحتلال الإسرائيلية المتطرفة على حقوق الأسرى ومكانتهم النضالية والإنسانية والوطنية وكذلك بحق مؤسستهم الأم.

وجاء كلام أبو بكر، رداً على تقريرٍ نشرته صحيفة "يسرائيل هيوم" اليوم الاثنين، جاء فيه أن أعضاء في الكنيست وعدد من المنظمات البرلمانية طالبوا وزير الأمن بيني غانتس، بإعلان هيئة شؤون الأسرى والمحررين التابعة للسلطة الفلسطينية "منظمة ارهابية".

وشدد أبو بكر، على أن المساس بقضية الأسرى ومؤسستهم التي وجدت لخدمتهم للأبد (هيئة الأسرى) مرفوض نهائياً.

ولفت أبو بكر، إلى تزايد الهجمة الإسرائيلية على الأسرى خلال السنوات الخمس الأخيرة، من خلال قوانين تعسفية يشرعها الكنيست الإسرائيلي  والتحريض الواسع على الأسرى واعتبارهم مجرمين وإرهابيين.

وأضاف "يفتح اليوم نواب الإستيطان الإسرائيلي في برلمان الاحتلال، فصلاً جديداً من محاولاتهم الفاشلة لتجريم هذه القضية ووسمها بالإرهاب، من خلال إستهداف هيئة شؤون الأسرى والمحررين". 

واستعرضت الهيئة، ما جاء في تقرير الصحيفة الإسرائيلية، حيث قال عضو الكنيست المتطرف "عوديد فورير" عن حزب إسرائيل بيتنا، إن "رئيس الوزراء ووزير الأمن يجب أن يتحركا على الفور لوقف تحويل المخصصات لعائلات الاسرى، والانضمام إلى المبادرة لتحويل هيئة شؤون الأسرى الفلسطينيين إلى منظمة غير شرعية".