"الغذاء العالمي" يقرر توزيع وحدات غذائية على 50 ألف لبناني لمدة 6 أشهر

تقرير مكتب تنسيق المساعدات الأممي يقول إن الخسائر البشرية في انفجار بيروت بلغت 160 شهيداً، وأن 76% من الإصابات متوسطة أو خطيرة، وبرنامج الغذاء العالمي يعلن عن حاجته لـ235 مليون دولار لتوفير الدعم الغذائي في لبنان.

  • تقرير أممي: انفجار بيروت سيؤدي إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي
    "الغذاء العالمي": انفجار بيروت سيؤدي إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي.. ونخطط لتوسيع الدعم

ذكر تقرير مكتب تنسيق المساعدات الأممي، أن الخسائر بالأرواح جراء انفجار بيروت، يوم الثلاثاء الفائت، بلغت 160، فيما تجاوز عدد الإصابات الـ5000. 

وأضاف المكتب الأممي أن 76%؜ من الإصابات، تعتبر متوسطة إلى خطيرة، وأن 47%؜ من المرافق فقط لا يزال بإمكانها تقديم الخدمات.

واستند التقرير إلى تقييم سريع لـ55 مركزاً للرعاية الصحية الأولية، وفيه أن 37% أصيبوا بأضرار تتراوح بين المتوسطة والخطيرة.

وأشار التقرير إلى أن بعض المناطق البيروتية كالجميزة ومار مخايل والأشرفية والكرنتينا، تعتبر مناطق ذات أولوية من حيث تأمين المأوى للمتضررين.

وتتزايد المخاوف من أن الأضرار التي لحقت بمرفأ بيروت، "ستؤدي إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي، الذي كان يتزايد بالفعل وسط جائحة كورونا، والأزمة الاجتماعية والاقتصادية الممتدة"، وفق التقرير.

وفي هذا السياق، أكد مراسل الميادين أن برنامج الغذاء العالمي، قرر توزيع وحدات غذائية على 50 ألف لبناني لمدة 6 أشهر، مضيفاً أنه يخطط لتوسيع برنامجه الحالي "للمساعدة النقدية في لبنان، ليشمل سكان بيروت الذين تضرروا بشكل مباشر من التفجيرات".

ولفت البرنامج إلى أنه يحتاج لـ235 مليون دولار، لتوفير الدعم الغذائي للفئات الأكثر ضعفاً، بالإضافة إلى الدعم اللوجستي وسلسلة التوريد في البلاد.