بايدن يختار السيناتور كامالا هاريس لتخوض سباق نائب الرئيس الأميركي

السيناتور عن ولاية كاليفورنيا كامالا هاريس، ستخوض المنافسة كمرشحة عن منصب نائب الرئيس في حال فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسيّة الأميركيّة، واختيارها سيساعد الحزب في الحصول على أصوات ذوي البشرة السوداء. 

  • بايدن وهاريس قبل الجولة الثانية من المناظرة الديمقراطيّة التمهيدية الثانية للانتخابات الرئاسية 2020 (أ.ف.ب)
    بايدن وهاريس قبل الجولة الثانية من المناظرة الديمقراطيّة التمهيدية الثانية للانتخابات الرئاسية 2020 (أ.ف.ب)

أعلن المرشح "الديمقراطي" للرئاسة الأميركيّة جو بايدن، اختيار السيناتور عن ولاية كاليفورنيا، كامالا هاريس لتخوض الانتخابات كنائبة له. 

وقال بايدن في تغريدة له على "تويتر"، أنّه يتشرف بإعلان اختياره هاريس كـ"مقاتلة شجاعة، وأحد أفضل الموظفين العموميين في البلاد - بصفتها رفيقتي في الانتخابات".

بايدن أشار إلى أنّه "عندما كانت كامالا مدعية عامة عملت بشكل مقرب مع ابني بو، راقبتهما وهما يتعاملان مع البنوك الكبيرة، ويرفعان العمال، ويحميان النساء والأطفال من سوء المعاملة".

وأضاف: "كنت فخوراً حينها، وأنا فخور الآن بأنها ستكون شريكتي في هذه الحملة". 

رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، أيدت من جهتها ترشيح هاريس لمنصب نائب الرئيس، واعتبرت أنّ سجلها "منصف في دعم سلطة القانون والعدالة". 

يذكر أنّ هاريس كانت على قائمة المُرشّحات لمنصب نائب الرئيس، وفق استطلاعات الرأي وتوجّهات قيادات الحزب "الديمقراطي". 

هاريس، البالغة من العمر 55 عاماً، تعتبر أول امرأة من ذوي البشرة السوداء ومن أصل آسيوي في منصب مهم، وهي ثاني امرأة من ذوي البشرة السوداء يتمّ انتخابها في مجلس الشيوخ الأميركي عام 2016، ما سيساعد الحزب "الديمقراطي" في الحصول على أصوات ذوي البشرة السوداء.