بري: أيّ تخلّ عن المقاومة هو تخلّ عن سيادة ووحدة لبنان

رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري يوجه رسالة إلى اللبنانيين بمناسبة الذكرى الـ14 لانتصار تموز عام 2006، ويؤكد أن للأزمة الاقتصادية أسباب داخلية، إلا أن هناك سبباً جوهرياً، هو معاقبة لبنان وتدفيعه ثمن دعم الشعب الفلسطيني.

  • بري: المقاومون اللبنانيون استطاعوا كتف إلى كتف مع الجيش والشعب أن يثبتوا عجز العدوانية الإسرائيلية
    بري: المقاومون اللبنانيون استطاعوا كتف إلى كتف مع الجيش والشعب أن يثبتوا عجز العدوانية الإسرائيلية

أكد رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، أن "تخلي لبنان عن المقاومة يعني التخلي عن وحدته وعن سيادته".

وأضاف في رسالة إلى اللبنانيين بمناسبة الذكرى الـ14 لانتصار تموز عام 2006، أن "المقاومة هي عناوين قوة لبنان"، مجدداً "التزام لبنان بتحرير كامل ترابه وتمسكه بعناوين قوته المتمثلة بالمقاومة، لأن أي تخل عنها هو تخل عن لبنان ووحدته وسيادته ووجوده كوطن لجميع أبنائه".

وأشار بري إلى أن "للأزمة الاقتصادية أسباب داخلية، إلا أن هناك سبباً جوهرياً، هو معاقبة لبنان وتدفيعه ثمن دعم الشعب الفلسطيني"، منوهاً إلى أن "المقاومين اللبنانيين استطاعوا كتف إلى كتف مع الجيش والشعب أن يثبتوا عجز العدوانية الإسرائيلية وانكسارها وهزيمتها، أمام إرادة اللبنانيين في تحقيق النصر واحباط أهداف العدوان".