القيادة المركزية الأميركية تتوقع بقاء طويل الأمد لقواتها في العراق

القائد العام للقيادة المركزية الأميركية يقول إن واشنطن ستخفض قواتها في العراق وسوريا، لكنه توقّع أن تحافظ القوات الأميركية وقوات الناتو على وجود طويل الأمد في العراق.

  • ماكنزي في مؤتمر صحفي حول الهجمات التي تؤدي إلى مقتل أميركيين في العراق (أ ف ب).
    ماكينزي في مؤتمر صحفي حول الهجمات التي تؤدي إلى مقتل أميركيين في العراق (أ ف ب).

كشف القائد العام للقيادة المركزية الأميركية الجنرال كينيث ماكينزي، أن واشنطن ستخفض قواتها في العراق وسوريا خلال الأشهر المقبلة، لكنه أشار إلى أنه لم يتلق أوامر حتى الآن ببدء سحبها.

وتوقّع ماكينزي، اليوم الخميس، أن تحافظ القوات الأميركية وقوات الناتو على وجود طويل الأمد في العراق، للمساعدة على ما وصفه بـ"محاربة الإرهاب ووقف النفوذ الإيراني في البلاد".

ولفت إلى أن المناقشات التي ستجرى بين مسؤولين أميركيين وعراقيين خلال الشهر الحالي قد تتوصل إلى خفض عدد القوات إلى نحو 3500 عنصر.

وبدأت المحادثات بين الخارجيتين العراقية والأميركية في حزيران/يونيو الماضي ضمن ثلاثة ملفات رئيسية هي السياسة والأمن والاقتصاد، في الوقت الذي تدفع قوى سياسية عراقية "باتجاه ضرورة التزام الفريق المحاور الثوابت التي تضمن المصالح الوطنية"، فيما أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أن بغداد وواشنطن تؤكدان "التزامهما بانسحاب القوات الأميركية من العراق". 

يذكر أن الأمين العام لحركة النجباء العراقية كان قال في حديث للميادين إن هناك قراراً موحداً للمقاومة العراقية بمواجهة القوات الأميركية، كما قالت كتائب حزب الله العراق في وقت سابق إن قرار إخراج الأميركيين لا رجعة فيه.