هيل: أميركا ستشارك في التحقيقات حول انفجار مرفأ بيروت

موفد الخارجية الأميركية ديفيد هيل يقول من بيروت إن مكتب التحقيقات الفيدرالي سيشارك في التحقيقات حول انفجار بيروت.

  • هيل: المشاركة تأتي تلبية لدعوة من السلطات اللبنانية.
    هيل: المشاركة تأتي تلبية لدعوة من السلطات اللبنانية.

قال موفد الخارجية الأميركية ديفيد هيل من بيروت إن مكتب التحقيقات الفيدرالي سينضم إلى محققين لبنانيين ودوليين في التحقيق في انفجار مرفأ بيروت. وقال هيل إن المشاركة تأتي تلبية لدعوة من السلطات اللبنانية.

وكان ديفيد هيل وصل إلى العاصمة اللبنانية اليوم الخميس، وأعلنت السفارة الأميركية أن هيل سيلتقي قادةً سياسيين والمجتمع المدني والشباب، وأنه سيؤكّد استعداد أميركا لدعم أيّ حكومة تعكس إرادة الشعب اللبناني، وتلتزم التزاماً حقيقياً بأجندة الإصلاح.

من جهتها كانت نائبة وزير الخارجية الإيطالي انتقدت مبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مشيرةً إلى أن اللبنانيين دون سواهم هم من يحددون الحلول لمشاكلهم. 

المسؤولة الإيطالية رأت أن زيارة ماكرون موقع الانفجار في مرفأ بيروت ورغبته في صياغة مقترح للخروج من المأزق اللبناني السياسي والاقتصادي أثارا ضجةً، مشيرةً الى أنه حان الوقت في لبنان للترويج لمفهوم جديد للمواطنة يتجاوز الانتماءات الطائفية.

بدورها علقت الخارجية الروسية على التطورات في الداخل اللبناني وقالت إن "موسكو تعتبر تطورات الوضع في لبنان شأناً داخلياً وتدعو القوى السياسية للحوار".

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، قالت إن موسكو تحث على عدم تسييس موضوع تقديم المساعدة للبنان.

وأضافت زاخاروفا: "إن محاولات بعض المانحين الدوليين المحتملين من أجل تنفيذ أجندتهم الجيوسياسية لتسييس موضوع المساعدة المالية للبنان تثير القلق. ونعتقد أن قضايا تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول المحتاجة لا ينبغي إحاطتها بشروط تتعدى فعلياً على سيادتها الوطنية وصلاحيات السلطات الشرعية".