مسؤول إٍسرائيلي يلمح لدور محمد دحلان في الاتفاق مع الإمارات

مندوب "إسرائيل" السابق لدى الأمم المتحدة يقول إن "محمد دحلان موجود في أبوظبي، وهو مقرب من صنّاع القرار، ولا يريد أن يرى القضية الفلسطينية تتقدم، تحت قيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس".

  • مندوب
    مندوب "إسرائيل" السابق لدى الأمم المتحدة يتحدث عن دور لمحمد دحلان في الاتفاق مع الإمارات

تحدث مندوب "إسرائيل" السابق لدى الأمم المتحدة داني دنون عن دور القيادي الفلسطيني السابق في حركة فتح محمد دحلان بالاتفاق مع الإمارات، وعن زيارته إليها، متطرقاً لانعكاسات اتفاق السلام الإسرائيلي-الإماراتي، على السلطة الفلسطينية. 

وقال دنون في مقابلة مع الإذاعة العبرية "محمد دحلان موجود في أبوظبي، وهو مقرب من صنّاع القرار، ولا يريد أن يرى القضية الفلسطينية تتقدم، تحت قيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس"، مشيراً إلى أن دحلان، "سيرغب في العودة إلى الملعب، عندما يترك أبو مازن المباراة". 

كما دعا دنون، الفلسطينيين إلى "محاسبة الذات، بعد أن تخلت عنهم الدول التي دعمتهم في السابق لسنوات"، مضيفاً "إنهم يرفضون كل شيء، في حين توجد مصالح أخرى لدى دول المنطقة".

كذلك، تحدّث المندوب السابق، عن زيارته للإمارات والمعاملة التي تلقاها هناك، قائلاً "لقد رأيت أشخاصًا يبحثون عن العلاقة بإسرائيل، لكنهم يخشون اتخاذ الخطوة علنًا، عندما زرت الإمارات، أدركت خشيتهم من إيران، إنهم يرون في اتفاق السلام مع إسرائيل، تقارباً مع الولايات المتحدة".

 
وفي الوقت الذي تحرص فيه الإمارات على تقديم الاتفاق على أنه يحقق مُكتسبات للفلسطينيين، خصوصاً بما يتعلق بوقف نوايا الضم الإسرائيلية في الضفة الغربية، يرى دنون أن "المصلحة الفلسطينية غير موجودة في سلم أولويات الإماراتيين إطلاقاً"، وكشف قائلاً، "لقد اجتمعت مع الإماراتيين، ولم يرغبوا في الحديث عن القضية الفلسطينية بتاتاً".