عباس يترأس اجتماعاً للقيادة الفلسطينية بمشاركة حماس والجهاد

تعقد القيادة الفلسطينية اجتماعاً، اليوم الثلاثاء، في مقر منظمة التحرير الفلسطينية بمدينة رام الله للبحث في تعزيز الموقف الوطني الرافض للضم والتطبيع.

  • عباس يترأس اجتماعاً للقيادة الفلسطينية بمشاركة حماس والجهاد الإسلامي
    القيادة الفلسطينية تعقد احتماعاً للبحث في تعزيز الموقف الوطني الرافض للضم والتطبيع

تعقد القيادة الفلسطينية اجتماعاً اليوم في مقر منظمة التحرير الفلسطينية بمدينة رام الله، للبحث في تعزيز الموقف الوطني الرافض للضم والتطبيع.

القيادة الفلسطينية تعقد احتماعاً للبحث في تعزيز الموقف الوطني الرافض للضم والتطبيع.

القيادي في حركة حماس حسن يوسف أعلن مشاركة الحركة في الاجتماع المقرر اليوم الثلاثاء.

كما أعلن عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي خالد البطش عن مشاركة حركة الجهاد في اللقاء أيضاًعقب تلقيها دعوة من الرئيس محمود عباس.

وقال البطش "بعد أن تلقت الحركة دعوة لحضور اجتماع موسع برام الله يترأسه الأخ الرئيس أبو مازن، فإن الحركة ستشارك في اللقاء الذي سيعقد يوم الثلاثاء بهدف تعزيز الموقف الوطني الرافض للضم و للتطبيع".

وأكد أن وحدة الموقف الفلسطيني تقطع الطريق على كل المحاولات البائسة لتشريع وجود الاحتلال على أرض فلسطين.

كما جدد البطش التأكيد على موقف حركة الجهاد الإسلامي الداعي إلى ضرورة استعادة الوحدة ورص الصفوف في مواجهة الاحتلال ومشاريع تصفية القضية الوطنية وصولاً لتحقيق هدف التحرير والعودة.

يأتي ذلك في الوقت الذي قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن ما أقنع حاكم الإمارات بالتطبيع هو اتفاق على صفقة مع الولايات المتحدة بعشرات مليارات الدولارات. وتشمل هذه الصفقة طائرات حربية من طراز "أف-35" وطائرات مسيرة متطورة، بحسب الإعلام الإسرائيلي.

إلاّ أنّ مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أكد أن "الأخير عارض بيع طائرات وأسلحة متقدمة لدول في الشرق الأوسط، بما فيها دول عربية صنعت سلاماً مع إسرائيل. هذا الموقف لم يتغير والاتفاق مع الإمارات لم يتضمن أي بند يخص ذلك".

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أعلن في 13 آب/ أغسطس الجاري، اتفاق سلام بين الإمارات و"إسرائيل"، فيما ستلتقي وفود إماراتيّة وإسرائيلية في الفترة المقبلة، لتوقيع اتفاقيات ثنائيّة ستشمل الجوانب الاقتصادية والدبلوماسية.