ترامب: إيران والصين تريدان فوز بايدن وسأوقع اتفاقاً مع طهران

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يكثّف هجومه على خصمه "الديمقراطي" في الانتخابات المقبلة جو بايدن، خلال مهرجان انتخابي في أريزونا، ويصفه بـ"الدمية بيد اليسار الراديكالي"، ويشدد على أنّه لن يسمح بـ"أميركا اشتراكية".

  • ترامب خلال مهرجان انتخابي في مدينة يوما في أريزونا يوم 18 آب/أغسطس 2020 (أ.ف.ب)
    ترامب خلال مهرجان انتخابي في مدينة يوما في أريزونا يوم 18 آب/أغسطس 2020 (أ.ف.ب)

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّ إيران والصين تريدان فوز المرشح الديمقراطي للانتخابات جو بايدن، مؤكداً أنّه سيوقع اتفاقاً مع طهران في غضون شهر في حال فوزه في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل. 

ترامب أشار خلال كلمة له في تجمع انتخابي في أريزونا، أمس الثلاثاء، إلى أنّ "بايدن دمية بيد اليسار الراديكالي الساعي إلى إزالة حدود الولايات المتحدة"، مضيفاً: "أعتقد أن رئيسه الجديد هو بيرني ساندرز". 

وقال ترامب لأنصاره في سياق تقييمه لولايته الأولى: "أنا المرشح الوحيد الذي وفر أكثر مما وعد به. سنوقف اليسار وسنفوز في السنوات الأربع المقبلة"، مضيفاً: "الثالث من نوفمبر هو اليوم الأهم في حياتكم كأميركيين".

الرئيس الأميركي قال علانية: "إذا فزت في الانتخابات، وكنت رئيسكم، فسيتاح لكم الاستمرار بحمل السلاح"، مشيراً إلى أنّ "الديمقراطيين يريدون تدمير حق حمل السلاح المكفول في البند الثاني من الدستور".  

وبخصوص الجدار على الحدود الأميركيّة مع المكسيك، أكد ترامب أنّه سيتمّ الانتهاء من بنائه نهاية العام الحالي، مشيراً إلى أنّ "كل من يقطع الحدود بصورة غير رسميّة في ظل إداراتي، سيُعتقل ويُرحّل فوراً".  

ترامب اعتبر في كلمته أنّ خطة بايدن "ستفضي إلى إدخال المهاجرين غير الشرعيين البلاد، وهو أمر خطير"، مشيراً إلى أنّ السياسيين في واشنطن كالمرشح الديمقراطي، "سمحوا بدخول أعداد كبيرة من الأجانب، وسمحوا للعصابات بترهيب العامة".

وأوضح ترامب أنّه خلال ولايته منذ العام 2016، تمّ ترحيل الآلاف من المتسللين، "وحذرنا دولهم بعدم تقديم المساعدات لهم إن لم يستقبلوهم، ووافقوا على ذلك"، مضيفاً: "وضعنا حظر سفر، وأبعدنا الكثير من الإرهابيين عن شواطئنا، وقمنا بحظر السفر على بلدان لا نريد لشعوبها أن تأتي إلينا".

كما أشار ترامب في إطار حديثه عما حققه في ولايته إلى أنّه "أنهى حق حصول الطفل المولود في أميركا على الجنسيّة الأميركيّة".

في ما يتعلق ببرنامجه الانتخابي الاقتصادي، رأى الرئيس الأميركي أنّ "الديمقراطيين يريدون مضاعفة الضرائب إلى مرتين أو ثلاث مرات، وتقليص ميزانية الجيش"، موضحاً أنّ "بايدن لا يعرف أين سيتجه، ويبدو أنه سيتجه إلى اليسار المتشدد، وهو ما سيؤدي بالبلاد إلى الكثير من المشاكل".

وأضاف ترامب: "الاشتراكية هي الاتجاه السائد لحملة بايدن، وليس للأميركيين. لن نسمح بأميركا اشتراكية". 

يذكر أنّ مهرجان ترامب الانتخابي في أريزونا تزامن مع عقد اليوم الثاني للمؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي، الذي أُعلن فيه رسميّاً عن ترشيح جو بايدن للانتخابات، في ما يُعقد المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري بين 24 و27 آب/أغسطس الجاري.