رعد للميادين: هدف البوارج أمام بيروت ليس عسكرياً إنما عرض عضلات

وفد من شبكة "الميادين" يزور كتلة "الوفاء للمقاومة"، للتهنئة بانتصار لبنان عام 2006، وتقديم العزاء بشهداء انفجار مرفأ بيروت، ورئيس الكتلة محمد رعد يوضح أن أميركا حاولت الالتفاف على المبادرة الفرنسيّة بشأن الحكومة اللبنانيّة.

  • رعد للميادين: كارثة مرفأ بيروت كشفت عن حجم الترهل وسوء الادارة والاستهتار 
    رعد للميادين: كارثة مرفأ بيروت كشفت عن حجم الترهل وسوء الادارة والاستهتار 

قال رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" البرلمانيّة اللبنانيّة محمد رعد للميادين، إن "أميركا حددت سقوفاً لتشكيل الحكومة، بعد تحدث فرنسا عن حكومة وحدة وطنيّة"، مضيفاً أن "لا مشكلة مع أيّ مبادرة طالما هناك أطراف محليّون يعلمون مصلحتهم".

وأعلن رعد أن آخر وصف مطروح من قبل أطراف خارجيّة للحكومة المقبلة هو "حكومة المهمات المستقلة"، دون أن يوضح المقصود بذلك.

وبشأن المبادرات الخارجية علق رعد قائلاً إنها "وبعد أن أطلت علينا في اليوم الأول انكفأت لغتها في اليوم الثاني، وتزاحمت المبادرات مع بعضها البعض، وتضاربت المصالح"، وأضاف أن الآن يوجد تعقيدات ليس من السهل تخطيها باستشارات نيابية ملزمة قريباً. 

ولفت إلى أن الحديث عن "حكومة وحدة وطنية تجمع كل الفرقاء يبدو أنه انسحب من التداول، والآن صاروا يطالبون بتشكيل حكومة مهمات مستقلة".

وعن مبادرة فرنسا أشار رعد إلى أنه حين تحدثوا عن حكومة وحدة وطنية تدخلت أميركا لـ"وضع السقوف".

  • رعد متحدثاً عن تشكيل الحكومة اللبنانية المقبلة
    رعد متحدثاً عن تشكيل الحكومة اللبنانية المقبلة
  • رعد متحدثاً عن المبادرة الفرنسية بشأن لبنان
    رعد متحدثاً عن المبادرة الفرنسية بشأن لبنان

هدف البوارج ليس عسكرياً

وبشأن البوارج والسفن التي رست على السواحل اللبنانية عقب انفجار مرفأ بيروت، أشار رعد إلى أن "هدف البوارج ليس عسكرياً، إنما عرض عضلات لتعزيز الحضور من أجل تنفيذ مهام إغاثية". 

  • رعد للميادين: كارثة مرفأ بيروت كشفت عن حجم الترهل وسوء الادارة والاستهتار
    رعد للميادين: كارثة مرفأ بيروت كشفت عن حجم الترهل وسوء الادارة والاستهتار 

انتصار تموز 2006، هو "محطة استثنائيّة"

كلام رعد جاء خلال زيارة لوفد من شبكة الميادين إلى مكتب كتلة "الوفاء للمقاومة"، للتهنئة بذكرى انتصار تموز، وتقديم واجب العزاء بانفجار مرفأ بيروت.

رعد أبرز أن انتصار تموز 2006، هو "محطة استثنائيّة، ونسعى لأن تكون اعتيادية، فقدر هذه الأمة النصر وليس الهزيمة، وقدرها الصعود وليس النزول أو المراوحة، لكن عندما نستحضر النصر يجب أن نستحضر قضيتنا التي نتبناها، وقضيتنا هي قضية الإنسان، قضية كرامته أيّاً يكن".

ولفت رعد إلى أنه "قبل عام 2006 لم يكن يخطر في بالنا أن يحضر الفيتو الروسي في المجتمع الدولي، لكن الآن نشهده في أكثر من مكان". وأضاف أنه "في المنطقة كان معنا إيران وسوريا، أما الآن فيوجد محوراً مفتوحاً". 

  • رعد أبرز أن انتصار تموز 2006، هو
    رعد أبرز أن انتصار تموز 2006، هو "محطة استثنائيّة"

كما تحدث رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" بشأن التطبيع الإماراتي مع "إسرائيل"، معتبراً أنه "في الوقت الذي نسجل انتصاراً استثنائياً في هذه الأمة، تحتشد قوى الأمة البائسة التي ارتضت أن تكون حرساً للمشاريع الاستعمارية، من أجل أن تلوي ذراع المقاومة وأن تسقط مفهوم المقاومة، وهم يرون أن القوى النافذة في العالم لن تعطي للإنسانيّة حقوقها من دون مقاومة".