الحزب الديمقراطي الأميركي يرشّح كامالا هاريس لمنصب نائب الرئيس

عقب ترشيحها رسمياً لمنصب نائب الرئيس، كامالا هاريس تشن هجوماً حاداً على طريقة تعامل ترامب مع جائحة كورونا.

  •  كامالا هاريس في نهاية اليوم الثالث من المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي (أ ف ب).
    كامالا هاريس في نهاية اليوم الثالث من المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي (أ ف ب).

رشح الحزب الديمقراطي الأميركي، كامالا هاريس، رسمياً لمنصب نائب الرئيس. وفقاً لقرار مؤتمر الحزب.

وفي خطابٍ ألقته قُبيل الإعلان الرسمي شنّت هجوماً حادّاً على طريقة تعامل الرئيس ترامب مع جائحة كورونا.

وفي خطابِها أمام المؤتمرِ الوطنيّ للحزب الديمقراطي قالت هاريس إن فشل قيادة ترامب أزهق أرواحاً، وهاجمت هاريس شخصية ترامب لافتقاره إلى الكفاءة، ما جعل الأميركيين يشعرون بالخوف والوحدة، بحسب قولها.

ويأتي هذا القرار بعد يوم واحد من إعلان الحزب الديمقراطي الأميركي، ليل الثلاثاء-الأربعاء، ترشيح النائب السابق للرئيس باراك أوباما، جو بايدن، رسمياً للانتخابات الرئاسية الأميركية 2020.

وفي 11 أغسطس/ آب الحالي، اختار بايدن السيناتور كامالا هاريس لتولي منصب نائبته في انتخابات الـ 3 من نوفمبر/تشرين الثاني، التي سيواجه فيها الرئيس الحالي دونالد ترامب الساعي للفوز بولاية ثانية.

​والسناتورة هاريس محامية وتعمل منذ عام 2017 منصب سيناتور عن ولاية كاليفورنيا في مجلس الشيوخ الأميركي.

كما شغلت هاريس في الفترة ما بين عامي 2004 و2011، منصب مدعي عام سان فرانسيسكو، وشغلت بين عامي 2011 و2017، منصب النائب العام الثاني والثلاثين لولاية كاليفورنيا.

ولدت كامالا ديفي هاريس في 20 أكتوبر من عام 1964، في مدينة أوكلاند بولاية كاليفورنيا الأميركية، وتخرجت من جامعة هوارد، ومن كلية هاستينغز للقانون في جامعة كاليفورنيا.

وكانت والدتها شيامالا غوبالان عالمة تأميلية هندية متخصصة بسرطان الثدي، هاجرت إلى الولايات المتحدة من مدينة مدراس بولاية تامبل نادو الهندية عام 1960 بهدف الحصول على درجة الدكتوراه في علم الغدد الصماء من جامعة كاليفورنيا في بركلي.

أما والدها، دونالد هاريس، فهو أستاذ في علوم الاقتصاد في جامعة ستانفورد، هاجر من جامايكا في عام 1961 بهدف إكمال دراساته العليا في الاقتصاد في جامعة كاليفورنيا في بركلي.

ولكامالا شقيقة واحد فقط تصغرها بالعمر، واسمها مايا هاريس. واختارت الوالدة أن تمنح كلتا طفلتيها أسماء سنسكريتية مستمدة من الأساطير الهندوسية بهدف الحفاظ على هويتهما الثقافية.