شرطة ويسكونسن تطلق النار على رجل أميركي أفريقي على مرأى من أطفاله

الشرطة الأميركية تطلق النار على رجل أسود غير مسلّح وأطفاله يشاهدون من السيارة. واحتجاجات تندلع في ولاية ويسكونسن عقبها.

  • احتجاجات في ولاية ويسكونسن الأميركية
    احتجاجات في ولاية ويسكونسن الأميركية

اندلعت احتجاجات في ولاية ويسكونسن الأميركية عقب إطلاق الشرطة النار على أميركي أفريقي بعد ظهر أمس الأحد، وذكرت تقارير أميركية أنه لم يكن مسلّحاً.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن المحامي بنيامين كرامب، إن "الشرطة أطلقت النار على الرجل كان أطفاله يشاهدون من سيارة"، وقال كرامب على "تويتر": "لقد رأوا شرطياً يطلق النار على والدهم. سوف يتعرضون للصدمة إلى الأبد. لا يمكننا السماح للضباط بانتهاك واجبهم في حمايتنا. أطفالنا يستحقون أفضل!".

وقال حاكم ولاية ويسكونسن توني إيفرز في بيان إن الضحية يدعى "جيكوب بلايك، وقد أصيب بجروح خطيرة بعد إطلاق النار عليه بعدة رصاصات".

وأضاف: "ليس لدينا كل التفاصيل حتى الآن، لكن ما نعرفه على وجه اليقين هو أنه ليس أول رجل أسود أو شخص أسود يتعرض لإطلاق النار أو الإصابة أو القتل بلا رحمة على أيدي أفراد في تطبيق القانون في ولايتنا أو بلدنا".

وفرضت السلطات حظر تجول في إحدى مناطق الولاية، وذكرت وسائل إعلام محلية أن الرجل نُقل إلى مستشفى مساء الأحد في حالة خطرة بعدما أطلقت الشرطة النار عليه عدة مرات، ووزارة العدل في الولاية قالت إنها ستحقق في الواقعة.

وتستمر الاحتجاجات في عدد من المدن الأميركية، تنديداً بعنصرية الشرطة الأميركية.