فصائل المقاومة في غزة: لدينا الإجراءات التي تمكننا الدفاع عن الشواطئ وصياديها

فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة تحذّر إنه "لن نسمح للعدو بالتغول على الصيادين من أبناء شعبنا وملاحقتهم"، وتشير إلى أنها "ستدافع عن الصيادين في بحر غزة وتعمل على حمايتهم".

  • فصائل المقاومة: سندافع عن الصيادين في بحر غزة ونعمل على حمايتهم
    فصائل المقاومة: لدى المقاومة من الإجراءات ما يمكنها من الدفاع عن شواطئ غزة وعن صياديها

أعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة في قطاع غزة، أنه "بعد الممارسات الإجرامية للاحتلال في غزة فهي لن تسمح له بالتغول على الصيادين".

وأضافت الفصائل في بيان، أنه "لن نسمح للعدو بالتغول على الصيادين من أبناء شعبنا وملاحقتهم في أرزاقهم والعربدة عليهم".

كما أكدت أنها ستدافع عن الصيادين في بحر غزة وتعمل على حمايتهم، مشددةً على أنه "لدى المقاومة من الإجراءات ما يمكنها من الدفاع عن شواطئ غزة وعن صياديها".

وجاء تصريح فصائل المقاومة إثر اقتراب الزوارق الحربية الإسرائيلية، أمس الأحد، من ميناء غزة على بعد ميل واحد والاعتداء على الصيادين.

وكانت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي وطائراته الحربية شنت عدّة غارات، فجر اليوم الإثنين، في المناطق الشرقية الحدودية، لمحافظتي خان يونس ورفح، جنوبي قطاع غزة؛ دون وقوع إصابات، سوى أضرار مادية جسيمة.

وأفادت مصادر بقيام طائرات حربية إسرائيلية بدون طيار وأخرى مقاتلة، بقصف أرض زراعية في منطقة أبو هداف شرقي بلدة القرارة شرقي خان يونس، بالتزامن مع قصف المدفعية لنقطة لقوات الضبط الميداني في منطقة "سريج" شرقي البلدة.

ولفتت المصادر إلى أن قصفاً مماثلاً من المدفعية طال نقطتين للضبط الميداني، إحداهما شرقي بلدة الفخاري جنوبي شرقي المحافظة، وأخرى في منطقة كرم أبو معمر القريبة من موقع صوفا العسكري شمالي شرقي رفح.

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية عن اندلاع 28 حريقاً إضافياً في غلاف غزة، بزعم إطلاق البالونات الحارقة قبل نحو أسبوعين ونصف، احترق بسببها أكثر من 5000 دونماً من النباتات في مناطق مفتوحة.

ورداً على الاعتداء الإسرائيلي، لفت الناطق باسم حركة "حماس" فوزي برهوم، إلى أن استمرار التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة، وإحكام حصارها، ومنع دخول الوقود والبضائع ومستلزمات الحياة إلى سكانها، "جريمة ضد الإنسانية، وعدوان متواصل على الشعب، يتحمل الاحتلال الإسرائيلي كل ما يترتب عليه من نتائج  تداعيات".