الحريري: أعلن أنني غير مرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية الجديدة

رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الدين الحريري يقول إنّ المدخل الوحيد هو "احترام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للدستور ودعوته فوراً لاستشارات نيابية ‏ملزمة".

  • الحريري: سنسمي في تيار المستقبل من نرى فيه الكفاءة والقدرة على ‏تولي تشكيل الحكومة
    الحريري: سنسمي في تيار المستقبل من نرى فيه الكفاءة والقدرة على ‏تولي تشكيل الحكومة

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري، اليوم الثلاثاء، أنه غير مرشح لرئاسة الحكومة الجديدة، متمنياً "من الجميع سحب اسمه من التداول".

وقال الحريري في بيان "كنت قد آليت على نفسي عدم اتخاذ موقف سياسي قبل صدور حكم المحكمة الخاصة في لبنان ‏حول جريمة اغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري وقبل استكمال الاتصالات مع الدول ‏الصديقة والمجتمع الدولي ومع القوى السياسية اللبنانية بشأن المبادرة التي حملها الرئيس ‏الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته الأخيرة".

وقال إن الاهتمام الدولي المتجدد بلبنان، وعلى رأسه مبادرة ‏ماكرون والزيارات التي قام بها عدد من المسؤولين الدوليين والعرب، "يمثل فرصة قد تكون ‏أخيرة ولا يمكن تفويتها لإعادة بناء بيروت".

الحريري توجه بالقول "مع شكري الجزيل لكل من طرح اسمي مرشحاً لتشكيل حكومة تتولى هذه المهمة الوطنية ‏النبيلة والصعبة في آن معاً، إلا أنني لاحظت كما سائر اللبنانيين أن بعض القوى السياسية ما ‏زال في حال من الإنكار الشديد لواقع لبنان واللبنانيين".

وأضاف "انطلاقا من قناعتي الراسخة أن الأهم في هذه المرحلة هو الحفاظ على فرصة ‏لبنان واللبنانيين لإعادة بناء عاصمتهم وتحقيق الإصلاحات المعروفة.. فإني أعلن أنني غير مرشح لرئاسة الحكومة الجديدة وأتمنى ‏من الجميع سحب اسمي من التداول في هذا الصدد".‏ 

في هذا السياق، أكد أنّ "المدخل الوحيد هو احترام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للدستور ودعوته فوراً لاستشارات نيابية ‏ملزمة عملاً بالمادة 53 والإقلاع نهائياً عن بدعة التأليف قبل التكليف"، على حدّ تعبيره.

وتابع: "سنسمي في تيار المستقبل من نرى فيه الكفاءة والقدرة على ‏تولي تشكيل حكومة تضمن نجاح هذه الفرصة الوحيدة والأخيرة أمام بلدنا، كما سنراهن أن ‏تكون هذه الحكومة قادرة شكلاً ومضموناً على القيام بهذه المهمة".

وكان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب أعلن استقالة حكومته في 10 آب/ أغسطس الجاري. 

وذكر دياب في كلمة توجه فيها إلى الشعب اللبناني، أنّ "الكارثة التي ضربت اللبنانيين انفجار مرفأ بيروت حدثت نتيجة الفساد المزمن في الدولة والإدارة".

وأشار دياب إلى أنّ "منظومة الفساد أكبر من الدولة وهي تكبلها"، لافتاً إلى أن هناك خطر من كوارث أخرى بحماية الطبقة المتحكمة بمصير البلد".