في أول رحلة تجارية.. طائرة إسرائيلية تحلق فوق السعودية وتهبط في الإمارات

في أول رحلة جوية تجارية مباشرة بين "إسرائيل" والإمارات، طائرة ركاب إسرائيلية تابعة لشركة "العال" تحلق عبر المجال الجوي للسعودية.

  • الطائرة الإسرائيلية حلقت فوق الأجواء السعودية قبل أن تصل إلى أبو ظبي بعد حصول على إذن من المملكة
    الطائرة الإسرائيلية حلقت فوق الأجواء السعودية قبل أن تصل إلى أبو ظبي بعد حصول على إذن من المملكة

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه وفي "حدث تاريخي"، حلقت طائرة ركاب إسرائيلية تابعة لشركة "العال" عبر المجال الجوي للسعودية، في أول رحلة جوية تجارية مباشرة بين "إسرائيل" والإمارات، وحلقت رحلة "العال" رقم 971، التي كانت تقل الوفدين الأميركي والإسرائيلي.

وأضاف وسائل الإعلام أن الطائرة أقلت مسؤولين كبار من واشنطن و"إسرائيل" إلى العاصمة الإماراتية لوضع الأساس لما يسمى بـ"الاتفاق التاريخي" بين "إسرائيل" والإمارات، والذي تمّ التوقيع عليه في 13 آب/أغسطس الجاري، بوساطة أميركية.

ولفتت إلى أنه "من خلال عبور المجال الجوي السعودي، تمكنت طائرة "بوينغ 737-900" الإسرائيلية، من تقليص ما يقرب من أربع ساعات من وقت الرحلة. بعد حوالي 1.5 ساعة من إقلاعها من تل أبيب، حلقت الطائرة فوق الرياض".

وفي السياق تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على متن الطائرة أثناء تحليقها فوق الرياض، إلى أعضاء طاقمه في القدس المحتلة، في رسالة فيديو تمت مشاركتها على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث شوهد نتنياهو وهو يتحدث على الهاتف مع أعضاء الوفد الإسرائيلي، ويشيد بـ"اليوم التاريخي"، وقام بتتبع إصبعه على خريطة المملكة العربية السعودية وحدد مسار الرحلة.

وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن رحلة طيران "العال" من تل أبيب إلى أبو ظبي انحرفت عن مسار رحلتها، ودخلت عُمان من الإمارات لعدة دقائق قبل أن تعود إلى الإمارات. حيث بقي سبب دخول المجال الجوي العماني غير واضح.

هذا وتسمح منذ عام 2018، السعودية لرحلات شركة طيران الهند إلى "إسرائيل" باستخدام مجالها الجوي، ولكن ليس لشركات الطيران الإسرائيلية، التي يتعين عليها أن تأخذ منعطفاً طويلاً عبر البحر الأحمر.

وقالت القناة 12 الإسرائيلية نقلاً عن مصادر لم تحددها إن السعودية سمحت باستخدام مجالها الجوي بعد تلقي طلب من واشنطن، ووافقت على ذلك فقط لأن وفدا أميركياً رفيع المستوى سيكون على متن الطائرة.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان أن المملكة لن تحذو حذو الإمارات في تطبيع العلاقات مع "إسرائيل" في ظل عدم التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيليّة أنّ وفداً أمنياً إسرائيليّاً سيسافر بعد أسبوعين إلى الإمارات "من أجل بحث الأبعاد الأمنيّة" في اتفاق التطبيع بين الطرفين.