لافروف يناقش مع المعارضة قضايا التسوية السورية

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يبحث مع ممثلين عن المعارضة السورية قضايا الحوار الوطني والتسوية في سوريا. وممثلو مجلس سوريا الديمقراطية وحزب الإرادة الشعبية يصرحون عن مذكرة تفاهم تم توقيعها عقب المفاوضات.

  • لافروف يجدد استعداد بلاده لمواصلة تعزيز الحوار الشامل البناء بين السوريين
    لافروف يجدد استعداد بلاده لمواصلة تعزيز الحوار الشامل البناء بين السوريين

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع ممثلين عن المعارضة السورية قضايا الحوار الوطني والتسوية في سوريا، حسبما ذكرت وزارة الخارجية الروسية.

وفي التفاصيل، أكدت وزارة الخارجية الروسية في موقعها الالكتروني، اليوم الاثنين، أن "وزير الخارجية الروسي في موسكو استقبل مجموعة من رموز المعارضة السورية مؤلفة من ممثلين عن شمال شرق سوريا وجبهة التغيير والتحرير، برئاسة  إلهام أحمد، رئيسة الiيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، وأمين حزب الإرادة الشعبية قدري جميل.

وناقش لافروف وممثلو المعارضة قضايا التسوية السورية بهدف التوصل إلى اتفاقيات شاملة بين الأطراف السورية على أساس أحكام قرار مجلس الأمن رقم 2254.

وفي السياق، أكد البيان، أن لافروف "جدد استعداد روسيا لمواصلة تعزيز الحوار الشامل البناء بين السوريين من أجل الاستعادة المبكرة لسيادة سوريا ووحدتها وسلامة أراضيها وتعزيزها، وتهيئة الظروف للتعايش المتناغم والتنمية لجميع المكونات العرقية والدينية في المجتمع السوري".

كما صرح ممثلو مجلس سوريا الديمقراطية وحزب الإرادة الشعبية عن مذكرة تفاهم تم توقيعها عقب المفاوضات التي أجريت في موسكو.

وكان مراسل الميادين أفاد باختتام أعمال اللجنة الدستورية السورية قبل يومين من دون تحديد موعد للجولة المقبلة.

من جهته، قال المبعوث الأممي غير بدرسون "كان لدينا عدة مواعيد للجولة المقبلة لكننا فضلنا التشاور أكثر قبل تحديد موعد الجولة المقبلة".

وأضاف بدرسون "لست أنا من يحدد الفترة الزمنية للانتهاء من وضع دستور جديد وهذا يعود لأطراف اللجنة الدستورية التي هي بملكية وقيادة سوريتين".