النائب محمد رعد ينفي ما ذكرته "لوفيغارو"حول اللقاء مع ماكرون

بعد نشر صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية مقالاً تتحدث فيه عن تصريحات لرئيس كتلة الوفاء للمقاومة في لبنان محمد رعد خلال اللقاء مع الرئيس الفرنسي ، مكتب الأخير ينفي مضمون المنشور ويعتبر أن المجالس بالأمانات.

  • رئيس كتلة الوفاء للمقاومة في البرلمان اللبناني محمد رعد (أ ف ب).
    رئيس كتلة الوفاء للمقاومة في البرلمان اللبناني محمد رعد (أ ف ب).

نفى مكتب رئيس كتلة الوفاء للمقاومة في البرلمان اللبناني محمد رعد نفياً قاطعاً صحة الكلام الذي نشرته صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية حول حديث جرى مع الرئيس الفرنسي خلال اللقاء به في قصر الصنوبر في 6 آب/ أغسطس الماضي.

وأصدر مكتب رعد اليوم الثلاثاء بياناً أكّد فيه "الاحتفاظ بالكلام الصحيح والإيجابي الذي سمعه النائب رعد من ماكرون لأن المجالس بالأمانات".

يُذكر أن الميادين نت ترجم اليوم مقالاً نشرته صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية بعنوان "ماكرون لوح بعقوبات على معرقلي الإصلاحات في لبنان".. 

وكتب جورج مالبرونو في الصحيفة يقول إن ماكرون دعا السياسيين اللبنانيين خلال زيارته السابقة للبنان في السادس من آب / أغسطس الماضي إلى الشروع في طريق الإصلاحات الضرورية من أجل بقاء البلد الذي هو على وشك الإفلاس. ومن بين هؤلاء، محمد رعد، رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الله، ففي نهاية الاجتماع، التقى لمدة ثماني دقائق مع رئيس الدولة الفرنسي، وهي المرة الأولى منذ ولادة حزب الله عام 1982 التي تحدث فيها رئيس فرنسي مباشرة مع أحد أعضاء الحزب. واعتبرت الصحيفة أن "هذا يعادل الاعتراف الدولي"، بالحركة المصنفة "إرهابية" من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى وألمانيا.