جرح جنديين إسرائيليين بعملية دهس في نابلس والفصائل تبارك

إصابة شاب فلسطيني برصاص الاحتلال عقب تنفيذه عملية دهس في نابلس وجرحه جنديين إسرائيليين.

  • شاب فلسطيني ينفذ عملية دهس في نابلس
    نفّذ الشاب الفلسطيني عملية الدهس في مفرق زعترة بنابلس 

أصيب شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال، اليوم الأربعاء، بعد تنفيذه عملية دهس في مفرق زعترة في نابلس في الضفة الغربية.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن جنديين إسرائيليين أصيبا إثر تعرضهما لعملية الدهس، زاعمةً أن منفذ العملية ترجل من سيارته مشهراً سكينه نحو الجنود، قبل أن يُطلق عليه النار ويصاب بجراح متوسطة.

وعقب إصابته، منعت قوات الاحتلال طواقم الهلال الأحمر من الوصول للشاب، فيما قدمت طواقم الإسعاف العلاجات الميدانية للجنديين المصابين.

وعقب الحادث، أغلقت قوات الاحتلال حاجز زعترة بالاتجاهين، واستنفرت في المنطقة، وشرعت بأعمال تفتيش للمركبات والتضييق على الفلسطينيين.

وعلّق الناطق باسم حركة "حماس" على العملية قائلاً إن "العملية البطولية ضد جنود الاحتلال، استمرار للنضال الوطني الذي يخوضه شعبنا ضد الاحتلال الصهيوني"، مضيفاً أن "تواصل الفعل المقاوم الفلسطيني في الضفة الغربية، يعني فشل ذريع لكل محاولات الاحتلال لوقف ثورة الشباب في أرجاء الضفة المنتفضة".

وبارك عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي يوسف الحساينة عملية الدهس، مؤكداً أن "الكيان المزعوم لن ينعم بالعيش مستقراً، مهما حاولت الإدارة الأميركية المتصهينة ومن خلفها بعض الأنظمة العربية المتداعية، إسناده وتثبيت أركانه وإطالة عمره".

من جهتها قالت لجان المقاومة في فلسطين، إن العملية هي "الرد الأمثل على جرائم العدو، وتأكيد على تمسك شعبنا بالجهاد والمقاومة".