مواجهات في لوس أنجلوس.. وبكين تدعو لسماع صرخات الأقليات العرقية

المتظاهرون ضد عنصرية الشرطة الأميركية يواصلون احتجاجهم بعد مقتل رجل أميركي أفريقي في لوس أنجلوس، والخارجية الصينية تدعو الإدارة الأميركية إلى"التركيز على إنقاذ أرواح الأميركيين".

  • الشرطة الأميركية تقتل محتجاً في لوس أنجلوس.. والمظاهرات تشتعل من جديد
    الشرطة الأميركية قتلت رجلاً من أصول أفريقية في لوس أنجلوس 

تتواصل الاجتجاجات في العديد من المدن الأميركية، حيث جرت مواجهات في جنوب لوس أنجلوس، في اعقاب إطلاق رجال الشرطة النار على رجل أميركي أفريقي يدعى ديغون كيزي، ما أدى إلى مقتله.

وأفادت قناة "CBS News" التلفزيونية، بأن رجال الشرطة في لوس أنجلوس قتلوا كيزي بإطلاق النار عليه عدة مرات، ما أدى إلى تظاهر عدد كبير من المحتجين الغاضبين في مكان الحادث، الذي عمد رجال الشرطة على تطويقه.

بكين: الدبلوماسية الأميركية انحدرت إلى الترهيب والأكاذيب والعقوبات

وفي هذا السياق، دعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية السياسيين الأميركيين، إلى التركيز على إنقاذ أرواح الأميركيين، و"الاستماع إلى الصرخات اليائسة من الأقليات العرقية، بدلاً من تركيزهم على مهاجمة الصين وتشويه سمعتها".

وأضافت الخارجية الصينية: "لقد انحدرت الدبلوماسية الأميركية إلى الترهيب والأكاذيب والعقوبات. كبار الدبلوماسيين الأميركيين يكسبون قوت يومهم من مهاجمة وتشويه الصين، ونشر الشائعات يوماً بعد يوم، وهذا طريق خطير". 

وتتجاهل الإدارة الأميركية المظاهرات المحتجة على عنف الشرطة، وتتهم اليسار بالسعي للتخريب والتدمير، إلى الحد وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب المتظاهرين بـ"البلطجية"، والتهديد باستخدام القوة الصارمة ضدهم.