330 حالة اعتقال لفلسطينيين خلال شهر بينهم 36 طفلاً

تقرير الشهر الماضي لمركز فلسطين لدراسات الأسرى يشير إلى ارتفاع أعداد الأسرى الفلسطينين المصابين بفيروس كورونا إلى 19 أسيراً، بعد إصابة 12 أسيراً في قسم 21 سجن (عوفر) بالمرض نتيجة استهتار الاحتلال بحياة الأسرى.

  • فلسطين للدراسات: 330 حالة اعتقال خلال أغسطس بينهم 36 طفلاً
    يواصل عدد من الأسرى الفلسطينيين إضرابهم المفتوح عن الطعام

أكد مركز فلسطين لدراسات الأسرى أن سلطات الاحتلال واصلت خلال شهر آب/أغسطس الماضي اعتقالاتها بحق الفلسطينيين، حيث رصد المركز 330 حالة اعتقال بينهم 36 طفلاً، و12 امرأة وفتاة.

وأضاف المركز في تقريره الشهري حول الاعتقالات، أن الشهر الماضي، لم يشهد سوى حالة اعتقال واحدة من قطاع غزة.

وقال مدير المركز رياض الأشقر: إن عدد نواب المجلس التشريعي المختطفين، ارتفع الشهر الماضي إلى 7.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الصحفي، مصعب سعيد، وتم تمديد اعتقاله عدة مرات، وكذلك الصحفي، مصطفى أبو رموز، وسلمته قراراً بالإبعاد عن المسجد الأقصى، لمدة 6 شهور.

ولفت الأشقر إلى أن الاحتلال واصل الشهر الماضي، استهداف النساء والفتيات الفلسطينيات بالاعتقال والاستدعاءات للتحقيق، حيث رصد 12 حالة اعتقال للنساء.

ورصد التقرير اعتقال الاحتلال 36 حالة اعتقال لقاصرين ما دون الـ18 من أعمارهم، غالبيتهم من مدينة القدس المحتلة. 

وخلال الشهر الماضي، واصل عدد من الأسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام احتجاجاً على اعتقالهم الإداري التعسفي علق عدد منهم الإضراب. ولا يزال عدد من الأسرى حتى نهاية شهر آب/أغسطس يخوضون الإضراب المفتوح عن الطعام.

وبين التقرير أن محاكم الاحتلال، واصلت خلال شهر آب/أغسطس الماضي، إصدار القرارات الإدارية بحق الأسرى، حيث أصدرت محاكم الاحتلال الصورية 82 قراراً إدارياً بين جديد وتجديد، تراوحت ما بين شهرين إلى ستة أشهر.

كما أشار الأشقر إلى أن الشهر الماضي، شهد ارتفاع أعداد الأسرى المصابين بفيروس كورونا إلى 19 أسيراً بعد إصابة 12 أسيراً في قسم 21 سجن (عوفر) بالمرض نتيجة استهتار الاحتلال بحياة الأسرى.

وقد ادعى الاحتلال وبعد مرور أسبوع على سحب عيّنات من الأسرى المخالطين لفحصها، أن نتيجة الفحص سلبية، الأمر الذي يثير الشك والريبة في رواية الاحتلال، كون عشرات الأسرى خالطوا المصابين لأيام من مسافات قريبة.