بسبب خلافات "سد النهضة".. أميركا تقرر خفض 100 مليون دولار من مساعداتها لإثيوبيا

وسط خلاف بخصوص سد النهضة، مصدر بالكونغرس يقول إن الولايات المتحدة قررت خفض 100 مليون دولار من مساعداتها لإثيوبيا بسبب موقفها من المفاوضات.

  • صورة جوية لسد النهضة
    صورة جوية لـ"سد النهضة"

قال مصدر بالكونغرس لـ"رويترز" اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة قررت خفض 100 مليون دولار من مساعداتها لإثيوبيا وسط خلاف مع مصر والسودان بخصوص "سد النهضة" الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل.

ويحتدم الخلاف بين إثيوبيا ومصر والسودان على طريقة ملء سد النهضة وتشغيله. وما زال الخلاف قائماً على الرغم من بدء ملء الخزان خلف السد في تموز/يوليو.

وفي التفاصيل، أبلغ المصدر "رويترز" في رسالة بالبريد الإلكتروني بأن "الولايات المتحدة قررت خفض المساعدات" بسبب موقف إثيوبيا من مفاوضات سد النهضة.

وجاء في الرسالة "زهاء 100 مليون دولار أو نحو ذلك ستتأثر ومنها تمويل حجمه 26 مليون دولار ينقضي أجله بنهاية (العام المالي)".

وقال المصدر إن معظم التمويل الذي شارف على الانتهاء مخصص للأمن الإقليمي وأمن الحدود والمنافسة السياسية وتحقيق التوافق والتغذية.

وأضاف المصدر أن التمويل المخصص لمكافحة الإيدز وبرنامج الغذاء مقابل السلام والمساعدة الدولية في الكوارث والمساعدات الخاصة بالهجرة واللاجئين لن يتأثر.

واختتمت، في وقت سابق، المحادثات الخاصة بسد النهضة الأثيوبي، التي استمرت على مدار 11 يوماً برعاية الاتحاد الأفريقي.

وأقيمت المحادثات بحضور وزراء المياه من الدول الثلاث (مصر والسودان وإثيوبيا) وممثلي الدول والمراقبين بهدف التباحث حول اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة.