الأسد للحكومة الجديدة: أهم طريقة لمواجهة الحصار هي دعم الإنتاج والزراعة

الرئيس السوري بشار الأسد يترأس اجتماع الحكومة الجديدة، ويتحدث عن مواجهة الحصار، ودور الإعلام في سوريا وكيفية محاربة الفساد.

  • الأسد في كلمة ألقاها خلال ترؤسه اجتماع الحكومة الجديدة بعد أدائها اليمين الدستوري
    الأسد في كلمة ألقاها خلال ترؤسه اجتماع الحكومة الجديدة بعد أدائها اليمين الدستوري

قال الرئيس السوري بشار الأسد،  اليوم الأربعاء، مرحباً بالحكومة السورية الجديدة، إن الأخيرة "تعني أعضاء جدداً بأفكار جديدة، وأعضاء قدامى بأفكار متجددة"، منوهاً إلى "دور الإعلام والقضاء في سوريا وكيفية محاربة الفساد".

وأضاف الأسد في كلمة ألقاها خلال ترؤسه اجتماع الوزارة الجديدة بعد أدائها اليمين الدستوري أنه "كلنا نعرف بأن الإمكانيات اليوم ليست كالإمكانيات قبل الحرب، لكن هذا لا يعني بأن الإمكانيات ليست متوفرة لكي نتقدم للأمام، ولكن لن نحصل عليها من دون جهد مكثف".

وتابع: "الخطأ هو جزء من الطبيعة البشري، وأن من يعمل يخطئ ومن لا يعمل لا يخطئ، وأن نجاح المسؤول في العمل هو الإخلاص".

كما أكد أن "أهم طريقة لمواجهة الحصار هي دعم الإنتاج بشكل عام ومن البديهي أن تأتي الزراعة أولاً في سوريا وبإمكاننا أن نحقق الكثير من فرص العمل بزمن قصير جداً وبنفس الوقت نحقق الأمن الغذائي وهذا يعني توفير أهم عامل من عوامل الصمود".

الرئيس السوري شدد على أن "المطلوب أن نعطي الأولوية للزراعة وأن تتعاون مختلف الوزارات المعنية من أجل دفع هذا القطاع بأسرع وقت ممكن، وتوفير الدعم لكل الصناعات التي تدعم الزراعة".

وقال إن "علينا أن نركز على دعم كل صناعة أو خدمة تزيد من القيمة المضافة للمنتج الوطني وتكرس الاعتماد على الذات بدلاً من الاعتماد على الغير، وتكرس ثقافة الإنتاج على حساب ثقافة الاستهلاك التي سادت في مرحلة ما قبل الحرب".

وأضاف الأسد أنه "من واجبنا أن نضع الأولويات بشكل واضح ومعلن، وتكون أولويات للحكومة، لمؤسسات الدولة، وأولويات للمواطن".

وحول موضوع الفساد اعتبر أن "المؤسسات السورية ثبتت خلال المرحلة الماضية بالفعل سياسة مضادة للفساد، أي لم تكن لا شعارات ولا كلام من أجل الدعاية".

وتابع: "كثير من المسؤولين يعتمدون مبدأ أنني أنا مسؤول شريف لم أُمارس أي عمل خاطئ.. هذا صحيح، ولكنه غير كافٍ"، موضحاً أن "مكافحة الفساد لا تعني أن يكون المسؤول شريفاً فقط، بل أن يكون شريفاً وأن يلاحق الفساد".

أما في مجال الإعلام فلفت الأسد إلى أن "الإعلام السوري حقق نقلة جيدة بظروف صعبة ومن واجبه اليوم أن يستمر في ملاحقة مكامن الخلل من دون تردد ومن واجب المسؤولين الاستجابة إن كان بمقابلة، أو ببيان، أو بنقل المعلومة". 

وقال إن "استخدام الإعلام الرسمي ضروري جداً، عندما نستخدم الإعلام الرسمي لنقل المعلومات الحقيقية والصادقة فنحن نحول الإعلام إلى مرجعية موثوقة للمعلومة، وبهذه الطريقة نقطع الطريق على فوضى الانترنت".

واعتبر الأسد أن "مواقع المؤسسات عبر منصات الإنترنت يجب أن تكون قريبة من المواطن وتنقل مايهم المواطن بعيداً عن أخبار المسؤولين غير المهمة بالنسبة له".

وأضاف أن "أساس نجاح المسؤول في العمل هو الإخلاص، والتواضع أهم طريق بالنسبة لأي مسؤول للحصول على محبة الناس وعلى دعمهم".

وكان الرئيس السوري أعلن في 30 أب/ أغسطس الماضي تشكيل الحكومة السورية الجديدة برئاسة حسين عرنوس.