حزب الله - العراق يتهم الكاظمي، فما القصة؟

المكتب السياسي لكتائب حزب الله العراق يتهم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ومستشاريه بالعمل على رهن سيادة العراق ومستقبله وقراره السياسي للإرادة الأميركية.

  • حزب الله العراق يتهم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي فما القصة؟
    حزب الله العراق يتهم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي فما القصة؟

اتهم المكتب السياسي لكتائب حزب الله العراق رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ومستشاريه بالعمل على رهن سيادة العراق ومستقبله وقراره السياسي للإرادة الأميركية.

المكتب وفي بيان له قال إن أهم القضايا التي تحاول الحكومة المماطلة بها وتسويفها هي قضية الوجود غير الشرعي للقوات الأميركية، معتبراً أن ما صدر عن مستشار الكاظمي من إساءة للمرجعية بادعائه أنها مع بقاء قوات الاحتلال إنما هو تماه وتطابق مع المواقف الأميركية.

كما طالب المكتب مجلس النواب والقوى السياسية بضرورة التصدي لما سمّاه الانحرافات الخطرة.

ومنذ أيام أكّد رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أن لقاءه مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان مهماً وناجحاً، لافتاً إلى أن كلا الطرفين خرجا مرتاحين من هذا اللقاء.

وقال الكاظمي في مقابلة تلفويونية إنه "جرى خلال اللقاء الحديث عن التعاون الاقتصادي، والتعاون الأمني، وإعادة تقييم الوجود الأميركي في العراق".

وفي السياق، أضاف الكاظمي أنه "تم الاتفاق من خلال الحوار الاستراتيجي برئاسة وزير الخارجية ونظيره الأميركي على مجموعة مبادئ تصب جميعها في مصالح الشعب العراقي، التي تتعلق بتواجد القوات الأميركية وإعادة جدولته وإعادة انتشار القوات الأميركية خارج العراق"، مبيناً أنه "تم الاتفاق ضمن الحوار الاستراتيجي على وضع فريق فني لإيجاد آلية لهذا الانتشار خارج العراق".