الجزائر: الحريق الذي أعقب التسرب النفطي بمحافظة الوادي مفتعل

رئيس بلدية أم الطيور قيس فرطاس التابعة إقليمياً لولاية الوادي يقول إن الحريقين اللذين أعقبا التسرب النفطي هناك كانا "بفعل فاعل"، وليس بسبب سوء الأحواء الجوية كمان كان أعلن في وقت سابق اليوم.

  • حريقان بفعل تسرب نفطي في ولاية الوادي الجزائرية
    "سوناطراك": التسرب حدث على مستوى وادٍ في المنطقة وهو في حالة فيضان حالياً

اتهم رئيس بلدية أم الطيور قيس فرطاس جهات مجهولة بإضرام النار في خط الأنبوب المؤدي إلى سكيكدة، والذي تسربت منه كميات من البترول كادت تؤدي إلى كارثة بيئية.

وقال رئيس البلدية التابعة إقليمياً لولاية الوادي، إنه عند تنقله إلى موقع تسرب البترول من الأنبوب الرابط بين حاسي مسعود وسكيكدة، لاحظ تسرباً للنفط والناتج عن انجراف التربة وضغط مياه الفيضانات التي اجتاحت المنطقة منذ يوم الأربعاء، غير أنه في حوالى الساعة السابعة والنصف من مساء أمس، أقدم مجهولون على إضرام النار في الأنبوب، مؤكداً أن التحقيقات جارية لمعرفة المتسببين في إشعال النار.

وأضاف في تصريحات لوسائل إعلام أن التدخل السريع لمصالح الحماية المدنية مكّن من التحكم في الحريق وتجنب المنطقة كارثة بيئية، حيث كانت الحماية المدنية أشارت في بيان لها، أنها بصدد إخماد حريقين نشبا بسبب تسرب نفطي من أنبوبي نقل البترول بين حاسي مسعود وسكيكدة وحاسي مسعود وبجاية.

من جهتها، أشارت شركة النفط الجزائرية العمومية "سوناطراك" في بيان حول الحادث إلى أن هذا التسرب حدث على مستوى وادٍ في المنطقة وهو في حالة فيضان حالياً.

وكإجراء أولي، تم عزل المقطع ووقف الضخ مؤقتاً عبر هذا الأنبوب، وكذا تجنيد كل الفرق التقنية المختصة للقيام بعمليات التصليح اللازمة في أقرب وقت ممكن، وفي ظروف آمنة لضمان سلامة الأفراد والمنشآت مع مراعاة الحفاظ على البيئة.

وأضاف بيان "سوناطراك"، أن هذه الفرق ستسهر كذلك على معالجة مخلفات الزيوت المسربة ومعالجة الآثار المترتبة عن هذا الحادث. وتوجه سوناطراك نداء لعدم الإقتراب من خط الأنابيب ومخلفات التسريب، وكذا تسهيل تدخل أعوانها للسيطرة على الوضع.

وفي وقت سابق اليوم، قالت الحماية المدنية الجزائرية إنها تعمل على إخماد حريقين، لتسرب نفطي من أنبوبين نقل بترول في منطقة أم الطيور في ولاية الوادي، شمال شرق الصحراء الجزائرية.

وذكرت الحماية المدنية الجزائرية، في بيان نشرته عبر "فيسبوك"، أنها أوقفت إمداد النفط في أنبوب خط سكيكدة، وأن الأنبوبين يبعدان عن بعضهما حوالى 500 متر.

وكانت أكدت أن عملية إخماد الحريق ما زالت متواصلة، مشيرةً إلى وجود 3 جرافات تقوم بفتح المسالك لوصول آلياتها لإخماد الحريقين.

المديرية العامة للحماية المدنية مديرية الحماية المدنية لولاية الوادي خليــــة الإعـــــــــلام...

Posted by ‎مديرية الحماية المدنية لولاية الوادي DPC EL-Oued 39‎ on Thursday, September 3, 2020

وفي الساعات الأولى بعد اندلاع الحريق، أعلنت شركة النفط الجزائرية العمومية "سوناطراك"، أن التسرب حدث على إثر سوء الأحوال الجوية التي مست الولايات الجنوبية، موجهةً نداء لعدم الاقتراب من خط الأنابيب ومخلفات التسريب.

وأضافت أن التسرب حدث على مستوى واد في المنطقة، وهو في حالة فيضان حالياً، لافتةً إلى اتخاذ كل التدابير اللازمة للسيطرة على الوضع.